في المليان

فزاع الإنسان..

فزاع الانسان يا من ملأت قلوب الصغار قبل الكبار فرحاً وسرورا وبهجة بدرجة عشرة على عشرة في العشر الأواخر من شهر رمضان الكريم، وبكرمك الذي شمل الصغير والكبير وتواضعك بمشاركتك وحضورك وتواجدك المستمر بين من أمتعتهم بطولة ند الشبا الرياضية المتميزة.

حقيقة أحاول التعبير عما يجول في خاطري تجاه سموك .. ولكن تعجز الكلمات في وصف شخصية بحجم فارس. وشاعر .. وبطل أبطال سباق القدرة .. »فزاع الانسان«، ولان من تواضع لله رفعه، فأنت »حمدان الانسان« صاحب الطيبة »فالطيب غلب الطبيب يا شيخي يا صاحب القلب الكبير«، فشأنك دوم مرفوع يابوراشد، يا من رفعت العلم الغالي علم دولة الامارات الحبيبة ليرفرف عاليا خفاقاً فوق اعلى قمة من صنع البشر »برج خليفة«، فسموك نهل من حكم ومواعظ وأفكار وإنسانية والدك حفظه الله ورعاه.

وليس بغريب على سموك ان تمتلك كل هذه الصفات الحميدة، فما ظلم يا فزاع من شابه أباه »فارس العرب«، صاحب كتابي »رؤيتي« و»ومضات من فكر«، اللذين ينهل ويستفيد منهما العالم من أدناه الى أقصاه، بغية تحقيق ما نراه على ارض »زايد الخير والعطاء«، انك يا سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم من سلالة مدرسة عظيمة، مدرسة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، العاشق وشعبه للمركز الاول وصاحب الإشارة التي عشقها شعب بأكمله إشارة الفوز والنصر والحب.

إن سموك يا »حمدان الانسان« يقتدي بالإنسانية التي أسس لها ورسخ قيمها المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، الذي حقق وحدة شعبه ورفاهيته وسعادته، ليمضي شعب الامارات تحت ظل الحكومة الحكيمة الرشيدة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله ورعاه »اسعد شعب«.

بطولة ند الشا الرياضية يابوراشد ولدت لتبقى وتستمر عملاقة متميزة في الشهر الفضيل، بكل المقاييس الفنية والتنظيمية والجماهيرية بفضل الله تعالى، وبفضل الرعاية الكريمة والاهتمام والمتابعة اليومية والتواضع من سموك، فما من بطولة تضع يدك الكريمة عليها الا ويكون النجاح بإذن الله تعالى حليفها.

فحقا كانت البطولة بطولة أفراح ورحمة وخير، ارتسمت على وجوه الجماهير الغفيرة التي اكتظت بها مدرجات البطولة في ند الشبا، هذه البطولة التي دخلت عامها الثاني كل البيوت وحازت على حب وقبول كل القلوب في أمسيات رمضانية رائعة، كان الختام مسكاً لها، ولجميع من حضرها وسعد بمتابعتها ومشاهدتها في شهر الخير شهر رمضان المبارك، أعاده الله على الجميع بالخير واليمن والبركات، فكم كنت رائعا تحتوي الاطفال وتضمهم الى قلبك الكبير وشملت الجميع بحبك يا فزاع الإنسان، هنيئا لك نجاح البطولة وهنيئا لنا انسانيتك.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات