بروح رياضية

الوزيرة في المترو

تسير البرازيل بخطى ثابتة الى شهادة لا تقل عن تقدير " جيد" من فيفا على تنظيمها للمونديال رغم الهنات والنقائص.

لقد اقتربت البرازيل فعلاً من كسب التحدي الكبير الذي خاضته باحتضان العرس الكروي العالمي .

التحدي يعكس طموح هذا البلد الصاعد كقوة اقتصادية نامية تتسلق سلم التطور تدريجيا.

والنهضة الرياضية والاقتصادية التي تعيشها البرازيل وراءها عقلية حب نجاح وفلسفة حياة تقوم على مبدأ تقديس العمل والتواضع.

ومن القصص الطريفة التي عشتها في بلاد السامبا أول من أمس، ما حدث معي عندما كنت في المترو حيث اقتربت مني سيدة وابتسمت ثم صافحتني بحرارة. استغربت بشدة الموقف . فأنا غريب عن البلد ولا أعرف أحداً. تأملت ملامح وجهها فأيقنت أنها وزيرة الشؤون الاجتماعية والاستهلاك جوليانا داسيلفا التي حضرت مؤتمرها الصحفي قبل يوم.

نعم هي الوزيرة بعينها.

لقد تذكرتني لأني كنت الصحفي العربي الوحيد الذي حضر مؤتمرها الصحفي وأحرجتها بسؤال عن تساهل حكومة بلادها مع استغلال ضيوف المونديال وابتزازهم بمضاعفة الأسعار.

سألتها عن وجودها بالمترو فأجابت بأنها لا تستعمل السيارة إلا في الحالات النادرة وتتنقل دائما عبر المترو لأنه الأسرع.

جوابها درس بليغ في حب العمل والتواضع ويكشف سر طفرة البرازيل الاقتصادية والرياضية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات