بروح رياضية

بيبي المتهور

كرة القدم أخلاق وتنافس شريف وليست عنفاً وتهوراً..! لكن بيبي يبدو أنه مارق عن ميثاق الرياضي ويخوض المباريات وكأنه مصارع ثيران.. يركل منافسيه ويدوسهم وينطحهم.. هكذا بكل تهور!!

بيبي ارتكب حماقة كبيرة عندما نطح اللاعب الألماني مولر في لقطة ذكرت العالم بنطحة زيدان للمدافع الايطالي ماتيرازي في نهائي مونديال ألمانيا 2006.

ومن يعرف بيبي ويتابعه باستمرار مع ريال مدريد لم يستغرب الحادثة الغربية والتي كلفت البرتغال فضيحة مر بسببها رونالدو بجانب الحدث بينما كان غريمه الأول ميسي عانق الشباك قبله بيوم.

بيبي متعود على التهور مع ريال مدريد وسوابقه لا تحصى ولا تعد فهو، الذي ضغط على يد ميسي في الكلاسيكو منذ موسم في لقطة شهيرة تناقلتها وسائل الإعلام العالمية وهو من نطح فابريغاس في كلاسيكو العام الماضي وهو وراء كل المشاكل في الأبيض الملكي وكم مرة سبب المتاعب للريال وتعرض للطرد ليترك الفريق يلعب ناقصاً عددياً. بيبي لاعب متهور ولا يستحق اللعب في ريال مدريد ولا التواجد بقائمة البرتغال المونديالية ولكن الدنيا حظوظ، وبيبي بخته قوي!!

كيف يسمح لاعب محترف لنفسه بنطح لاعب منافس في مباراة ضمن نهائيات كأس العالم. أي حماس وأي رغبة في الفوز ستبرر الفعلة النكراء.؟؟

وما هو موقف المدرب البرتغالي بينتو هل سيعيد مرة أخرى بيبي الى التشكيل الأساسي ويتسامح مع اللعب بتهور لنرى فصولاً أخرى من شطحات ونطحات مصارع الثيران بيبي؟ أم أن مولر قضى على المشاغب ووضعه خارج المونديال بذكاء وحنكة الألمان.؟

إذا كان بيبي بحث عن شهرة زيدان فشتان بين الذهب والقصدير.. زيدان نجم مبدع ومن أساطير كرة القدم ترك بصمة في تاريخ ريال مدريد ويوفنتوس وقاد فرنسا إلى الفوز بلقب المونديال عام 1998. واسألوا أين بيبي المشاغب من انجازات زيزو.

زيدان كان مثالا في الأخلاق والروح الرياضية ونطحه لماتيرازي كان مجرد هفوة وخطأ في لحظة غضب تغلبت فيها عواطفه على عقله ورشده ولم يقبل أحد أن يعيره بأمه.

نطحة زيدان قادته إلى مزيد من الشهرة ورسمت له نهاية مثيرة لمسيرته الكروية أحبها الكثيرون لأجلها وإن كان حبهم في غير محله.

لكن بيبي جنى على البرتغال بتهوره وربما سيودع رونالدو ورفاقه البرازيل من الدور الأول.. سيعودون الى لشبونة بصورة واحدة تتكرر 100 مرة في كل دقيقة: نطحة بيبي لمولر.. ودمعة تسقط على الخد لتبخر الحلم المونديالي.. حلم إذا تبدد سيخسر من وراء رونالدو خطوات كبيرة في المنافسة على الكرة الذهبية لعام 2014.

اتساءل فقط ماذا يفعل لاعب مشاغب ومشاكس مثل بيبي في منتخب البرتغال أو ريال مدريد؟ ألا يوجد لاعب غيره يلعب بحماس واندفاع لكن طبق القانون وميثاق الرياضي دون ركل ونطح وعض على أيادي ورؤوس المنافسين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات