وجهة نظر

قليل من الصبر

للمرة الثانية خلال 72 ساعة يسقط مانشستر يونايتد على ملعبه ويهزم من أيفرتون أولاً ومن نيوكاسل ثانياً، وهزيمته من نيوكاسل على ملعب الأولد ترافورد تعتبر الأولى له منذ عام 1972، أي منذ أربعة عقود تقريباً والخسارة في مباراتين متتاليتين في الدوري الأنجليزي لفريق مانشستر يونايتد لم تحدث منذ عام 2002، خسارتان متتاليتان رفعت رصيد الشياطين الحمر إلى خمس خسائر في مسابقة الدوري حتى الآن، لتعلن عن أسوأ بداية لهم منذ فترة طويلة، فحامل لقب البطولة في نسختها الأخيرة أصبح الآن في المركز التاسع ويبتعد بثلاث عشرة نقطة عن صاحب المركز الأول فريق أرسنال، فهل حقا هذا هو مانشستر يونايتد، الذي سيطر على كرة القدم الإنجليزية لفترة قرابة الربع قرن؟.

من وجهة نظري، وقد يتفق معي البعض أن رحيل فيرجسون هو السبب، نعم هو جزء من السبب ولكن ليس السبب كله ودعونا لا نحمل الأمور فوق طاقتها، لأن التغيير سنة الحياة والسير اليكس قدم ماعليه وأكثر ولو نظرنا للأسماء المتواجدة في تشكيلة مانشستر يونايتد، فهي الأسماء ذاتها التي توجت في الموسم الماضي بلقب الدوري الإنجليزي أضف اليها هذا الموسم اسمين أو ثلاثة، مع حقيقة أخرى هي وصول ديفيد مويز للإشراف على تدريب الفريق، خلفا لفيرجسون وهنا مربط الفرس، لا ينكر أحد أن مويز يملك خبرة تدريبية كافية خصوصاً، وأنه اشرف على فريق أيفرتون منذ عام 2002، حتى هذا العام عندما عين خليفة للسير اليكس فيرغسون.

وأعتقد أن هذه الفترة هي شديدة الحساسية نظراً لأن من ترك منصبه هو مدرب استمر على كرسيه لمدة 28 عاما تقريباً، ومن الصعب أن يأتي مدرب بين ليلة وضحاها ويكون في نفس قوته وفهمه وادراكه للأمور في فترة وجيزة، خصوصاً أن أي فترة انتقالية لابد أن تشهد بعض الأمور السلبية في البداية، وستشهد أيضا مقارنة ضخمة بين السلف والخلف، ومويز جازف بقبول منصب المدير الفني للمان يونايتد نظرا للإرث، الذي خلفه السير اليكس لذلك من الصعب المقارنة بينهما ولكنها سنة الجماهير والإعلام والمتابعين، ولا أرى مويز سيئا على الاطلاق خصوصاً أنه مع الفريق منذ أربعة شهور فقط، ويحاول جاهداً في فرض نفسه وأسلوبه وترك بصمته على الفريق وهذا يحتاج لصبر من الجمهور أولاً وقبل أي طرف آخر.

مايحتاجه مويز هو إعادة ترميم الفريق فبعض اللاعبين أصبحوا عالة على التشكيلة ، وسوق الانتقالات الشتوية على وشك أن يفتح أبوابه وحسب الأنباء الواردة فان المدرب الأسكوتلندي تم إعطاؤه الضوء الأخضر لشراء النجوم وأنه سيمنح ميزانية جيدة من أجل ذلك، ولو صح ذلك فأعتقد أنها خطوة جيدة لحامل اللقب الذي لايصرف كثيراً، وخصوصاً وأن أغلب الأسماء المطروحة للشراء هي من الأسماء التي لها قيمتها الفنية والمالية في سوق اللاعبين وكل ماهو مطلوب الدفع والدفع فقط في عصر (الكاش).

طباعة Email
تعليقات

تعليقات