في المليان

فالك الناموس يا دبي ...

جاء حصول دبي على الجائزة الفضية كأفضل مدينة رياضية عالمياً، ليؤكد الحضور العالمي لدولة الإمارات في ظل القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان - حفظه الله- والتي تعتمد في سياستها على رؤية شمولية واضحة واهتمامات كبيرة لتنمية كافة القطاعات بما فيها القطاع الرياضي لتحقيق التميز في كافة المجالات بحكمة وإبداع.

- دبي أحلى المعاني الشامخة استمدت شموخها من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي حفظه الله، عاشق التحدي في سباق التميز والإبداع والنجاح الدائم والتألق الرائع والتفوق الباهر، الذي سجل ويسجل ويؤرخ التاريخ إنجازات سموه في القدرة كفارس عالمي ليس له في ميدان السباق على الإطلاق منازع على المركز الأول.

سموه بأفكاره النيرة ونظرته الثاقبة وبرؤيته الواضحة، سابق الزمن لتتبوأ دبي المكانة المتميزة عالميا كما يسابق الريح على صهوة جواده، حتى جعل من دانة الدنيا دبي حصباء تتلألأ تبهر بحلاها وجمالها العالم بأسره من أدناه إلى أقصاه ومنطقة جذب ووجهة سياحية واقتصادية ورياضية للعالم أجمع.

ازدانت دانة الدنيا جمالا عمرانيا خلابا فاق الإبداع، وأصبحت معالمها حضارية لشعوب العالم، ومشاريع ومنشآت رياضية عملاقة تتمناها كل ميادين الرياضة عالمياً، بدعم ورعاية وتوجيهات سديدة من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، ورئيس المكتب التنفيذي، ورئيس مجلس دبي الرياضي، ومتابعة سموه لتنفيذ الخطط وفق استراتيجية مرسومة وواضحة المعالم لتكون دبي مدينة الرياضة العالمية، واهتمامه بالفعاليات والمنشآت الرياضية، لبلوغ المراتب العليا بتميز وإبداع وريادة، وتكون دبي القبلة المفضلة للفرق العالمية ومشاهير الرياضة والوجهة المحببة للعالم أجمع .

هذا الإنجاز العالمي يقودنا إن شاء الله إلى أعلى القمم وتحقيق الإنجازات العالمية، لأننا ولله الحمد نملك المقومات بتوافر مشاريع عملاقة لتحقيق المزيد من الإنجازات لدولة الإمارات الحبيبة.

- دبي أضافت إنجازا عالميا جديدا إلى سجل إنجازاتها العالمية بتحقيقها المركز الثاني والجائزة الفضية بعد لندن كأفضل مدينة رياضية عالمية، وتفوقت في التصفيات النهائية على مدن رياضية عالمية، لأنها تملك بنية تحتية وتحفة معمارية لمنشآت رياضية عالمية وشهادة عالمية على النجاحات التي تحققت في استضافة وتنظيم العديد من البطولات العالمية والمؤتمرات الدولية.

كل هذا يدفعنا إلى التفاؤل بأن دانة الدنيا دبي ماضية في طريقها إلى تحقيق الإنجاز الأكبر لدولة الإمارات، والفوز إن شاء الله تعالى باستضافة وتنظيم معرض إكسبو 2020، وفالك الناموس يا دبي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات