في المليان

أهلا بالغد..

تنفيذاً لتوجيهات صاحب «رؤيتي»، صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في تنفيذ أي مشروع تجاري رياضي خاص بالشبكة العنكبوتية للطيران الإماراتي طيران الإمارات المتميز، يرتبط نجاح التنفيذ لهذا الناقل الجوي بفكر وحنكة رئيسه الرياضي سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، الرئيس الأعلى لمجموعة طيران الإمارات، المتخصص في العلوم السياسية والاقتصادية، الذي رفع شعار التحدي في العام 1985 باستراتيجية واضحة، وعقدوا العزم على أن يصبح طيران الإمارات الأفضل عالمياً، في بداية تدشين أول خط جوي لها بطائرتين مستأجرتين فقط.

ولأن «بوسعيد» يعشق التحدي ويملك مفاهيم التطوير في المجالات المتعلقة بالنقل الجوي وعالم الطيران، وفق أعلى معايير الجودة وفي كافة الجوانب المتعلقة بقطاع الطيران تحقق المراد، فسموه يبحث عن كل ما هو جديد ليجعل من طيران الإمارات الناقلة العالمية الأكثر جاذبية وتميز وتفرد في الخدمات المقدمة للمسافرين، حتى أصبح للشركة قوة تنافسية لها تأثير في المستوى العالمي وانطلقت بسرعة الطائرات النفاثة.

واستمر نموها المتزايد واتسعت شبكة خطوطها لتصل إلى 134 وجهة في 77 دولة عبر القارات الست، مع استمرار زيادة أعداد الطائرات ليصل العدد إلى (200) طائرة عززت وجودها في الأسواق العالمية لإسعاد المسافرين ليسافروا على متن طيران الإمارات.

ولتحقيق المزيد من النجاحات وتعزيز مكانة طيران الإمارات عالمياً، ركزت الشركة في استراتيجيتها التسويقية وبفكر تسويقي احترافي لبناء جسور من التواصل والعلاقة القوية مع الركاب من خلال توجيه رعايتها الرياضية التي غطت كافة الرياضات العالمية بما فيها الملاعب الشهيرة.

وذلك بإطلاق اسمها على استاد الأرسنال ورعايتها للفرق العالمية مثل الأرسنال الإنجليزي والميلان الإيطالي واليوناني أولمبياكوس وهامبورغ الألماني والفرنسي باريس سان جيرمان، وراعي رسمي لكأس العالم من العام 2006 إلى 2014، وغدت طيران الإمارات الراعي الرسمي للأندية الأوربية والشعار المميز في ملاعبها.

ولمواصلة الاستثمارات المدروسة للشركة الرائدة في عالم الطيران والتسويق التجاري على مستوى العالم وربط دبي ودولة الإمارات العربية المتحدة بأكبر عدد من العواصم والمدن الرئيسية حول العالم، عززت طيران الإمارات تواصلها وعلاقاتها القوية حول العالم مع الركاب بتوقيع سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، الرئيس الأعلى لمجموعة طيران الإمارات، مع رئيس نادي ريال مدريد الإسباني السيد فلورينتينو بيريز، عقد رعاية يمتد لخمس سنوات، ليمتد التواصل .

ويشمل مشجعي فريق مدريد الملكي لكرة القدم الذي يملك أكبر قاعدة جماهيرية منتشرة على مستوى العالم، وينتشي معها عشق الريال بعشق الترحال بالسفر على متن طيران الإمارات من وإلى الإمارات.

ولتحقيق رؤية دبي 2020 لتطوير القطاع السياحي التي اعتمدها صاحب الأيادي البيض، صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، التي تهدف بوصول عدد السياح إلى 20 مليون سائح بحلول العقد المقبل، لتكون الإمارات أشهر المقاصد السياحية التي يقصدها الزوار من جميع أنحاء العالم وتعزز مكانتها على خارطة السياحة العالمية، فها هي طيران الإمارات تلعب دوراً رئيسياً في تحقيق الرؤية لتنمية وتطوير القطاع السياحي برعايتها للرياضة وقدرتها الفائقة على تلبية الطلب ونقل الزوار من مختلف أنحاء العالم إلى الإمارات بشعارها «أهلاً بالغد».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات