في المليان

من القلب إلى القلب

يا له من لقاء جمع القائد بأبنائه، يا له من وقت خصصه قائد ورئيس دولتنا وعز نهضتها ورقيها وتطورها، صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، ليشارك أبناءه الذين حققوا الإنجاز وفازوا بكأس خليجي 21 وأحضروه من مملكة البحرين إلى دار زايد، إلى الوطن الغالي الإمارات الذي نفديه بدمائنا وأرواحنا، ليقدموه إلى صاحب الأيادي البيض الكريمة بوسلطان أعزه الله ورعاه، فكانت كلمات بوسلطان لأبنائه الأبطال ليست كالكلمات، كانت كلمات سموه معبرة من القلب إلى القلب، قال لأبنائه الأبطال «إنكم شرفتم بإنجازكم كل إماراتي وكل عاشق لهذا الوطن المعطاء، وترجمتم ما سخر لكم من إمكانيات على أرض الواقع، وإن روحكم المعنوية العالية توجتكم أبطالاً لكأس الخليج الغالية وأدخلتم الابتسامة والفرح والبهجة والسرور في كل بيت إماراتي».

وطالب سموه أبناءه بتحقيق ذلك في البطولات المقبلة، وأن الرياضيين هم واجهة الدولة أمام العالم وواجبنا الوقوف إلى جانبهم وتنمية قدراتهم، وأن الرياضة إذا تطورت عكست للعالم صورة واضحة للرقي في كافة المجالات، وبمشاعر القائد المحب لوطنه وشعبه قال سموه لأبنائه في استقباله لهم:

«إن إنجازكم عبر عن تلاحمنا وحبنا الأزلي للوطن الغالي»، كلمات صاحب السمو القائد معبرة، تزيدكم يا شباب الوطن إصراراً وعزيمة على مواصلة العطاء وتحقيق إنجازات تسجل باسم الإمارات.

ومن القلب إلى القلب كان هناك لقاء في «دانة الدنيا» دبي، وأي لقاء، لقاء فارس العرب والرياضي الأول، العاشق وشعبه للمركز الأول بأبنائه أصحاب الإنجاز، يا له من مشهد جميل يعبر عن صدق المشاعر وفرحة القائد بأبنائه، والجميع يشاهد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وسموه ينتظر حافلة النجوم قبل وصولها، ليكون أول المستقبلين عند مدخل قصر سموه، بوراشد، الله يعزه وينصره، قائدنا الرياضي المحنك الذي نقتدي به جميعاً، عبر عن مشاعره تجاه أبنائه ووصفهم بالفريق المترابط والمتلاحم الذي يتميز بروح الفريق الواحد، وركز في حديثه مع نجوم منتخبنا على حب الإماراتيين بعضهم لبعض، وذكر سموه أنه معجب بما يملكونه من طاقات إيجابية، وطالبهم بادخار هذه الطاقات الإيجابية في التحديات المقبلة.

العاشق وشعبه للمركز الأول برؤيته القيادية الواضحة ونظرته الثاقبة، قال لأبنائه إنه شعر بتفاؤلهم لتحقيق المركز الأول فكان لهم ما أرادوا وتوجوا أبطالاً لخليجي 21 بكل جدارة واستحقاق.

أثبتم يا عيال زايد أنكم نجوم فوق العادة في خليجي 21، يعجز من يقف أمامكم أن ينتصر عليكم أو أن يحقق التعادل، أبدعتم وحافظتم على تألقكم فجذبتم الأنظار إليكم وأمتعتم الحاضر والمشاهد بقيادة مدرب وطني قدير وخبير وماهر، يعرف جيداً كيف يخطط للمنافسين بقدرات رفيعة المستوى حتى كسب التحدي، أنتم من انتقاكم بذكاء مهندس الكرة الإماراتية وصائد البطولات محققاً الإنجازات معكم، فأصبحتم جزءاً من مسيرته الناجحة وزمرة من النجوم التي أبدعت وتألقت وتفوقت بقيادته، وصنعتم بتحديكم الفارق بينكم وبين الآخرين، فكان أداؤكم لافتاً وحظيتم بالعناية الكريمة والاهتمام والمتابعة، ونلتم شرف لقاء قائد المسيرة ونائبه، حفظهما الله، ليكون وقودكم للمرحلة المقبلة، لتواصلوا تحقيق الإنجازات بعون الله وتوفيقه.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات