كلام في المليان

قلب عجمان النابض

*لقد أثبت فريق عجمان بتوجيهات من سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي ولي عهد إمارة عجمان أنه القلب النابض للإمارة في دوري المحترفين بما يملك من إرادة وعزيمة قوية وفكر إداري واسع ونظرة مستقبلية واعية لبواطن الأمور، وتلقى الدعم والإشراف من عاشق البرتقالي الشيخ راشد بن حميد النعيمي، فواصلت الإدارة من خلاله تحقيق أهدافها وفق رؤية واضحة ومقاييس متوازنة.

ومسانده فنية واثقة بقيادة مدربه العربي القدير عبد الوهاب عبد القادر الذي استثمر قدرات كل لاعب في الفريق دونما أي تعقيد، وتفوق الفريق بفكره الفني والإداري على الكثير من الفرق المحترفة، التي تملك خبرات ميدانية متراكمة في عالم دوري المحترفين، وإمكانيات مادية واسعة تفوق إمكانياته بكثير في تعاقداتها مع مدربين عالميين ولاعبين دوليين ومحترفين بالعملة الصعبة.

*صحيح أن هناك إدارات وشركات أندية في دوري المحترفين تجلب لخزائنها ملايين الدراهم عن طريق احترافها في مجال التسويق الرياضي وقدرتها على الاستثمار في تعاقداتها مع كبرى الشركات الوطنية والعالمية لرعاية فرقها، لتتمكن من التحدي والصرف لجلب أفضل المدربين لفرقها والنجوم الدوليين حتى أصبحت خزائنها خالية وعجزها المادي كبير، ولكن عذرهم معهم ومقبول فهم من أتوا بالمال ولهم الحق في صرفه، وشعارهم "أصرف ما في الجيب يأتيك ما في الغيب"، وليس "لا تصرف لو من البحر تغرف"، فأين مراكز فرق هؤلاء النجوم والمدربون العالميون الذين تم التعاقد معهم بالملايين إذا نظرنا إلى ترتيبهم بجدول دوري المحترفين؟

*لم تهتز إدارة عجمان ولم يتأثر فريقها رغم ظن البعض أن الفريق سوف يعود من حيث أتى عندما غادرهم هدافهم ونجم الفريق "إبراهيم توريه" بانتقاله إلى "موناكو الفرنسي" الذي استفادوا من فارق انتقاله مبلغ 300 ألف يورو، "حلوين"، بعد أن سجل لهم 13 هدفا في نصف موسم 7 في دوري المحترفين و6 في كأس اتصالات، ولكن بروح الانطلاقة لتحقيق الهدف ومن أجل بناء شخصية الفريق القادر على مقارعة الكبار والتقدم عليهم في الترتيب، كان التفكير والدقة في حسن الاختيار فأعادوا لاعبهم لموسمين سابقين الإيفواري "كابي" كإعارة من الكويت الكويتي الذي اشتراه منهم بعد أن انتهت إعارته من عجمان للظفرة ليكمل معهم الموسم ويمضي البرتقالي متخطيا المنطقة الدافئة ومؤكدا نجاحه في تحقيق أهدافه.

*لقد أثبتت إدارة عجمان أنها تعاملت مع الاحتراف بمنظومة احترافية متكاملة وبذكاء يستحق الاحترام والتقدير في اختيارهم للاعبين المواطنين من داخل النادي أو من يتم الاستعانة بهم من أنديه أخرى داخل الدولة، وكذلك حسن انتقائهم للاعبين الأجانب لدعم الفريق، وإلى الآن لم نسمع بتذمر أو شكوى من لاعب لم تدفع مستحقاته، أوتصريحا من النادي يشكو من عجز الميزانية، وهذا هو الانتصار الحقيقي للإدارة في تسيير أمور الفريق بما يتوافق وفكر الجهاز الفني والعمل بروح الفريق الواحد واستثمار كافة الفرص المتاحة فكانت صفقاتهم ناجحة حتى أصبح البرتقالي قلب عجمان النابض.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات