منتدى المرأة.. منتدى وطن

قادة وصناع القرار محلياً وإقليمياً وعالمياً في القطاعين الحكومي والخاص شاركوا يوم أمس في منتدى المرأة العالمي الذي يقام للمرأة الأولى في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، فكانت دبي هي الخيار الأفضل برئاسة سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم بمشاركة أكثر من 2000 مشارك و100 متحدث وبحضور وفد عالمي من مختلف القطاعات والمجالات.

مشاركة عالمية تسلط الضوء على آفاق الحاضر والمستقبل وخلق شبكة عالمية قوية قادرة على تعزيز تأثير المرأة حول العالم والتعرف على خطط العمل المبتكرة التي تشجع على مساهمتها في المجتمع وتعزيز التنوع في عالم الأعمال ومنبر لتبادل الخبرات حول التوازن بين الجنسين وتنمية قدراتها وتمكينها.

قضايا عدة سوف تثار في هذا المنتدى المهم تدور حول التوازن بين الجنسين والمشاركة النسائية ومساهمة المرأة في المجتمعات، ونحن في الإمارات على ثقة أن المشاركين سينبهرون كثيراً لما آل إليه حال المرأة الإماراتية من تقدم وازدهار وخطوات وثابة نحو الأعلى بفضل ما أتيحت لها من إمكانيات ودعم حكومي لا محدود، جعل من الإماراتية تعبر وتتجاوز بمراحل ما سبقته إليه المرأة العربية في منطقتنا وكذلك في غيرها، إذ تعيش المرأة الإماراتية عصراً ذهبياً رائداً قلما يتكرر وقلما يكون متاحاً للمرأة في أي مكان.

ولا شك أن اختيار الإمارات لأن تكون موقعاً لانعقاد هذا المنتدى العالمي لم يكن عشوائياً بل جاء نتيجة لما وصلت إليه المرأة هنا إلى أعلى المراتب وأصبحت من خلال عملها الحكومي على وجه الخصوص مشاركة في صنع القرار على كل المستويات والقطاعات.

المرأة في الإمارات اليوم لم تعد تبحث عن التمكين وأن تجد لها موضع قدم، فكل ذلك تم حين تسلحت بالعلم والعلوم والعمل، فتمكنت من أن تنال رضا وثقة القيادة السياسية فيها، وبالتالي الدعم الكبير الذي شرعت الأبواب أمامها لأن تعمل وتبدع وتبحث اليوم عن المنافسة، تقدم ما لديها من أفكار مبدعة وتساهم بآراء مبتكرة وتشارك في قيادة مجتمعها بثقة واقتدار ومهارات فائقة تحظى دوماً بالإعجاب والتقدير، كلما دخلت بابا، ولجت إلى الذي يليه.

الإمارات بما لديها من رؤية لمستقبل المرأة تدعم أدوارها المتميزة وتسعى بكل ثقة لأن تبرزها محلياً وإقليمياً وعالمياً، انطلاقاً من مبدأ استحقاقها لكل ذلك وتأمل بطبيعة الحال من خلال نقاشات منتدى المرأة العالمي استخلاص أفكار مبتكرة وحلول عملية لقضايا المرأة في العالم أجمع في مجال التوازن بين الجنسين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات