00
إكسبو 2020 دبي اليوم

40 دورة على كتاب الشارقة

ت + ت - الحجم الطبيعي

لقد نشأنا وتربينا على معرض الكتاب في الشارقة وهو يتطور كل عام، ونحن أبناء الإمارات ننهل من أروقته عندما كان جزءاً يسيراً من إكسبو الشارقة في يناير عام 1982 ومن شدة حبي للكتاب جعلتني ناظرة المدرسة في الثاني ثانوي أدبي مسؤولة عن مكتبة المدرسة بمسمى صديقة أصدقاء المكتبة، وبخلاف دراستي وضعت جل اهتمامي لأطور المكتبة من معرض الشارقة للكتاب.

حب الكتاب لم يتوقف، بل خلال عشرة أيام من المعرض كنا نحاول أن نذهب ونقطف من رحيق أزهار الكتب ونتثقف من صفحاته إلى أن وصل هذا العام إلى الدورة الأربعين.

لقد تشربنا بالحروف والأسطر ولم نتشبع، فشعرنا بأنه يوجد بداخلنا حروف جديدة وأسطر لتوضع في نسق متصل وتكون كتاباً يشهده العالم ويوقع الكتاب على منصة التوقيعات وتشرفت بتوقيع باكورة كتبي في هذه الدورة بتاريخ 4/‏11/‏2021 بعنوان «العزف على أوتار الغيوم» وهي مجموعة مقالات نشرت في صحافتنا المحلية والخليجية يحوي الكتاب على مقالات مثل المشي على رمال الصحراء، خلف الدريشة، القهوة ورائحة الكتاب، والموسيقى ودموع الصحافة.

 

طباعة Email