00
إكسبو 2020 دبي اليوم

العالم في الإمارات

ت + ت - الحجم الطبيعي

تحتضن دبي المعرض العالمي «إكسبو 2020»، حيث يجتمع الناس من جميع أنحاء العالم في الإمارات ليتواصلوا مع بعضهم البعض، ويتبادلوا الأفكار ويتعلموا ويبتكروا، وهو أول معرض عالمي يقام في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا وجنوب آسيا، وأول معرض عالمي تستضيفه دولة عربية.

بانطلاق «إكسبو 2020 دبي» نطل من نافذته المفتوحة على شكل وتصميم وصور مجتمعات المستقبل بأفكارها الخلاقة والجريئة، وابتكاراتها التي تحاكي الخيال العلمي، ومعروضاتها التي تروي رؤى الحالمين وطموحاتهم المستقبلية التي لا يحدها حد، إن العالم الذي يطل عليه «إكسبو 2020 دبي» في الإمارات ليس مجرد حلم، بل هو الفضاء الإبداعي الذي يعرض تصور مستقبل مستدام للبشرية، تجسيداً لمقولة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله: «المستقبل ملك لمن يتخيله ويصممه وينفذه، المستقبل ليس شيئاً ننتظره وإنما نصنعه».

ودور «إكسبو 2020 دبي» ومن موقعه كمعرض عالمي لن يقتصر على تعزيز النشاط الاقتصادي والنمو في دولة الإمارات، بل سيكون أحد أكثر المعارض العالمية استدامة في تاريخ البشرية.

ومن جهة أخرى، يسلط الضوء على حدث مركزي هام للطاقة المتجددة على مستوى المنطقة، وهو التدشين الرسمي لأول منشأة عاملة بالطاقة الشمسية لإنتاج الهيدروجين الأخضر على مستوى صناعي في منطقة الشرق الأوسط، وهو نموذج على المنافع الاقتصادية والاجتماعية التي يمكن للطاقة النظيفة أن تحققها.

ولجذب الناس، تم إنشاء موقع ضخم تبلغ مساحته 4.3 كيلومترات مربعة في الصحراء. واعتمدت دبي تقليد الهندسة المعمارية المبتكرة المتعارف عليه في معارض إكسبو من خلال قبة الوصل، أكبر قبة غير مدعمة في العالم كمحور رئيسي لها تعرض خلالها تقنية مبتكرة.

ولقد وضع منظمو الحدث العالمي الإجراءات الاحترازية والإرشادية بتقنيات متطورة، لتذكير الزوار بالسلامة العامة والالتزام بقواعد التباعد الاجتماعي. إن طموحات دبي حيال «إكسبو 2020 دبي» تتجاوز مجرد فترة الأشهر الستة التي سيقام خلالها، بل هي تهدف أن يدوم لما بعد الحدث.

 

طباعة Email