العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    وجهة نظر

    قيمة المال

    البعض يعتقد أن الحلول الكاملة والنهائية لأي بؤس وأي مرض وحزن وغضب، تكمن في توفر المال، يعتقد أن المال يملك الحلول السحرية لكل شيء، والحقيقة أن المال حيوي ومهم للحياة، وتم ابتكاره حتى أصبح بهذه الوضعية بسبب الحاجة الماسة له.

    ولا يمكن أن تتخيل الحياة المتطورة المتقدمة دون المال، وإن حدثت حالات محدودة فهي وفق ظروف استثنائية لكن تبقى الحاجة للمال ماثلة ولا تخطئها العين. ورغم هذا فإنه يجب عدم منح المال المكانة التي تفوق وظيفته، نعم هو مهم، ويسهم في النهوض البشري وقيام الحضارة، لكن مع هذا لا يملك الحلول الكاملة والشاملة والمطلقة، أسوق لكم مثالاً يقف خلاله المال عاجزاً تماماً، لن أتحدث عن الصحة عندما يفقدها الإنسان ويسعى للعلاج، ويدفع الأموال الطائلة دون جدوى.

    ولن أتحدث عن الموت الذي يقف فيه المال عاجزاً تماماً أمامه، لكنني أتحدث عن جانب آخر حيوي ومهم وهو الوقت، الوقت الذي نستنزفه في كثير من الجوانب الحياتية، ثمين جداً، ويعاني الإنسان في هذا العصر من مضي الساعات المتعددة دون إنجاز المهام التي يريد إتمامها.

    وكأن الوقت بات أقصر من العمل. الوقت لا يمكن تعويضه، بينما المال إن خسرته مرة قد تعود لكسبه مرات أخرى، وهذه الحقيقة تحدث عنها رجل الأعمال والمؤلف والمتحدث التحفيزي جيمس رون والذي عرف باسم جيم رون.

    حيث قال: الوقت أهم من المال، يمكنك الحصول على المال لكن لا يمكنك الحصول على الوقت. المال مهم وحيوي وكما يقال عصب الحياة، ولكنه ليس الحياة، هناك في حياتنا ما هو أعظم من الأموال، سعادتنا وصحتنا وتمضية وقتنا في الخير والإنجاز والتفوق والعمل المثمر، هي مكاسب حقيقية لا تقاس بأي قيمة مادية مهما ارتفعت وعلت.

    طباعة Email