العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    العادات الصغيرة أقوى مما تعتقد

    يقال إن واحدة من المقومات التي تؤدي إلى النجاح هي: الاستمرارية، بمعنى عدم اليأس والتراجع أو التوقف عن السعي لتحقيق هدفك، ومع هذا فإن هذه الديمومة يجب ألا تكون عبثية وفوضوية، بمعنى يجب أن تكون مدروسة وتتم وفق فهم ومعرفة بالإمكانيات، فعلى سبيل المثال: عندما تكون أمام ماراثون، وهدفك المشاركة وتحقيق المركز الأول، فإن المهمة الأولى البديهية هي التدرب، وهذا يعني الاستمرار، ومع هذا لا يمكن أن تتدرب يومياً دون معرفة بقدراتك الجسدية وبالمدى الذي تصله لياقتك البدنية، هذه المعرفة هي التي تحدد برنامجك التدريبي اليومي، وهنا ندرك أن الاستمرار والديمومة ستكون ماثلة في التدريب اليومي، ولكن تلك التدريبات يجب أن تكون مدروسة وتراعي قدراتك ولياقتك فلا ترهقك وتسبب الإصابات التي قد تحرمك نهائياً من المشاركة، إذن الاستمرار والديمومة لتحقيق الهدف يقترن دوماً مع جوانب أخرى.

    الحال نفسه مع طالب يريد النجاح بتفوق، لكنه طوال العام الدراسي يهمل الاستذكار، ولا يقدم إلا أقل القليل، وعندما تقترب الاختبارات السنوية، يبدأ في الاستذكار والجد والاجتهاد، فهل سيكون كافياً؟ قد ينجح، ولكن لن يحقق نتائج متميزة. الجميع لديهم أهداف وغايات وطموحات مشروعة، البعض ينجح في بلوغها، والبعض الآخر يخفق، وهناك من يحقق جزءاً من تلك الأهداف والطموحات، التباين هنا ليس بسبب الرغبة في الفوز والنجاح، لأن الجميع لديهم هذه الرغبة، السبب هو في الاستعداد والجهد والاستمرار. ابدأ بخطوات صغيرة ولكن مستمرة، وستصل لهدفك دون أن تشعر، لا ترهق نفسك، ولا تقلق ولا تجلب التوتر لنفسك. يقول المثل الفرنسي الشهير: قطرة بعد قطرة ينخر الماء الصخر.

    طباعة Email