تظل أصعب الأرقام

تظل دبي الرقم الصعب في كل الحسابات والعملة النادرة في أصعب الأوقات، يراهن عليها من يصدق رهانه، فالجوهرة لا تغيرها الأيام ولا السنون، إن لم تزدها تفرداً وألقاً، اسمها الفارق نجمها الساطع، أركان ثابتة قامت بجهود وسهر رجالها الأخيار وفكر ونظرة ثاقبة لقائدها وفي ذلك عد وعدد، فالأمثلة كثيرة والدلائل تشهد في كل مضمار على إنجازاتها السباقة ومشاريعها العملاقة.

وعاشقة الأول من يطاله مقامها أو يلاحقه سباقها الذي لم يعرف للنهاية طريق، سيرت الماضي وأدارت الحاضر واستشرفت المستقبل، وهي الأقدر على مواصلة وتحديد موقعها في قمة الهرم رغماً عن التحديات والمتغيرات.

خطة دبي الحضرية 2040 مشروعها الطموح الذي تستكمل معه مرحلة جديدة نحو العشرين عاماً المقبلة، لتكون المدينة الأفضل للحياة في العالم، ولتحافظ على السمعة العالمية التي اكتسبتها الإمارة، والنجاحات الاستثنائية المحققة، وقوة التماسك وسرعة التعافي، والإجراءات القوية وحزمة المبادرات المحفزة.

أهداف طموحة لا تعرف للتميز سقف، تواصل معها دبي تنفيذ خطط واستراتيجيات تطوير تضع الإنسان واستقراره وسعادته ورفاهيته فوق كل اعتبار، مستلهمة من أفضل التجارب والممارسات العالمية لتلبية احتياجات المجتمع بل تجاوزها إلى أعلى الرتب.

الخطة الجديدة، وهي السابعة في تاريخ نهضة دبي المتواصلة منذ عهد الشيخ راشد بن سعيد، طيب الله ثراه، تخط ملامح المستقبل لمضاعفة عوامل هذه النهضة بكامل أركانها، انطلاقاً من التنمية العمرانية المستدامة، والتنافسية الاقتصادية والتجارية، والارتقاء ببيئتها المفضلة عالمياً كوجهة للعيش والاستثمار والابتكار. وبين الخطة الأولى في 1960 و2021، الوجهة واضحة والتوجه نحو الصدارة ثابت وليس عنه حياد.

 

طباعة Email