وجهة نظر

عام التعافي

لا بد من التفكير اللازم للتعافي واختيار العلاجات المتاحة من أجل المساهمة الحقيقية التي نعلم أنها قد تحدث فرقاً في التعافي. بشكل عام سيتطلع الشرق الأوسط في عام 2021 إلى الخروج والتعافي من جائحة «كوفيد 19» وآثارها الاجتماعية والاقتصادية. لقد حصد الوباء الأرواح، وتسبب في انكماش اقتصادي في جميع أنحاء العالم. أزمة الوباء تضرب بشدة، في حين بدأت اللقاحات في التدفق ببطء إلى بعض الدول. ستكون الدول الأكبر محظوظة إذا تمكنت من التغلب على الوباء بحلول الصيف، حتى تبدأ في الانتعاش الاقتصادي والاجتماعي. سيعتمد الكثير من الدول على التعاون الدولي والإقليمي لضمان توفر اللقاحات وتوزيعها في جميع أنحاء الشرق الأوسط.

حكومة الإمارات حرصت على تبني أدوات التكنولوجيا المتقدمة، ودعم الطاقات الوطنية واستقطاب وجذب الكفاءات والمواهب العالمية التي ستسهم في زيادة التنافسية الاقتصادية للقطاعات الاستراتيجية والمستقبلية للنهوض والتعافي، ومن خلال تركيزها على تطبيقات الاقتصاد الرقمي تعزز أسس التحول نحو الاقتصاد الجديد، ومواصلة الجهود لتوفير بيئة محفزة لممارسة الأعمال.

القرارات العالمية التي ستُتّخذ خلال الفترة المقبلة من شأنها أن تعزّز المزيد من الصحة والعدالة ومراعاة البيئة في العالم، إذا ما اتُخذت بحكمة.

وكما علّمنا عام 2020 فإنه لا يمكن رؤية العام من أوائل يناير، لكن الناس يتطلعون إلى عام 2021 للخروج من الضغط الهائل للوباء والأزمة الاجتماعية والاقتصادية لعام 2020. فدعونا نأمل أن تكون وجهة نظرهم مبنية على أسس جيدة، وأنه يمكن إحراز تقدم حقيقي فيما يتعلق بانحسار الوباء والتعافي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات