وجهة نظر

ترحيبة الخمسين

من الخمسين إلى الخمسين لكم يا سادة أكبر تحية، أحدثكم عن الماضي، عن الحاضر، عن المستقبل بكامل بريقه. نعم إلى المريخ فريقنا في دولة الإمارات اختار شق طريقه، ليس حلماً، فأبواب العالم ترحب بمن يريد الفعل، والعمل لمن لديه الإيمان والدافع للإنجاز، وينطلق مسبار الأمل للمريخ، ليسجل للتاريخ أول مهمة عربية في دراسة شاملة للكوكب الأحمر، حاملاً حلم زايد، عزيمة خليفة، وطموح بو خالد، مهمة لم يكن لها أن تنطلق لولا فكر ونظرة قائد استشرف القادم.

وبلغة المعاني العذبة الجزلة الصريحة أجدد في يوم مولد سموه فخر جيل، أكبر فخره أنه تخرج في مدرسة محمد بن راشد آل مكتوم، والتي يضاهي فصل من فصولها في علمه مدارس، خاطب بفكره الإنسان قبل كل شيء، استثمر بالقدرات، وظف الطاقات، سخر الإمكانات، في أصعب الظروف له رؤية فارقة، وفي ساعة الصفر له خطوة واثقة، قاموس تفرد لا يحتمل التردد والتقاعس والاتكال. أحدثكم عن الذي علم شعبه وأمته نهج الفعل قبل القول، عن الذي بادر، ولم ينتظر. هي تجربة لا يضاهي مكسبها تجارب أشركت شعباً بأكمله في مسيرة التطوير والتنمية الشاملة، وبلوغ المستهدفات، وراهنت على قادة لهم بالملمات موقف.

مقال قد لا يسعه أن يصل بقصده إلى قليل من مناقب هي اليوم نبراس، تقتدي بها أمم وحكومات أسست خطاً مختلفاً عن المعتاد، ورسخت نموذجاً ريادياً في الإدارة الفذة، بكامل أركانها من التميز للابتكار والتخطيط الاستراتيجي، والمرونة إلى التنافسية وصناعة المستقبل وقيادة تحولاته، التي ضمنت لإمارة دبي ودولة الإمارات التربع على الرقم واحد في كل ميدان ومضمار. إلى الخمسين يسارع بنا فكره مروض التغيير، وليس المريخ سوى بداية تَخُط مسار المرحلة المقبلة، لتعظُم معها مسؤولية الجميع، بصوت يختصر صداه أبيات أقول: «لي بغيت لحروف تهديه بو راشد لنه للوطن أكبر هديه».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات