وجهة نظر

بصمة وطن الإنسانية

الإسلام دين الإنسانية يحثنا على العمل الإنساني للبشرية جمعاء، فالعمل الخيري أو الإنساني هو العمل الذي لا يعتمد على تحقيقِ أي مردود مادي أو أرباح؛ بل يعتمد على تقديم مجموعة من الخدمات الإنسانية للأفراد المحتاجين لها.

لا تحلق وحيداً، اصنع فريقاً يحملون أهدافك لخدمة الإنسانية، لأن الفريق العظيم سيحملك إلى أماكن عظيمة. توجد أسس سليمة لبناء فريق عمل منتج وفعال، تركز على أهمية العمل الجماعي وفضله على العمل الفردي. وتستعرض عدداً من المراحل الأساسية التي يمر بها كل فريق عمل يتم تكوينه حديثاً وصولاً إلى مرحلة الاستقرار والإنتاج الحقيقي.

استطاع فريق بصمة وطن من تشكيل فريق متنوع الكفاءات والخبرات يمكنه من رؤية آفاق أكبر وأبعد مستند إلى ثلاثة محاور:

• المحور الأول أساسيات تكوين فريق العمل ويتناسب حجم فريق العمل مع حجم الأهداف وتكليف الفريق بمهمة واضحة، لأن وضوح المهمة يضمن توزيع المهام بفاعلية وتحقيق الأهداف المرسومة، بالإضافة إلى اختيار أعضاء الفريق بناءً على الالتزام الشخصي ووحدة الهدف لأن وحدة الفريق تنشأ من وحدة هدفه والانتساب للفريق لا يكفي من دون التزام حقيقي.

• المحور الثاني أربع مراحل يمر بها كل فريق، المرحلة الأولى تسمى «التشكيل»، والثانية تسمى «العصف الذهني»، والثالثة «التوافق» تبدأ الاستجابة ويظهر الالتزام بالمشاركة الفعلية ويتحسن مستوى فهم الأهداف وآليات العمل، المرحلة الأخيرة «الأداء» وفيها يلتزم الأفراد بمعايير الخطة وقيم الفريق.

• والمحور الثالث سمات فريق العمل الناجح وفيها يظهر أداء الفريق ووضوح الأدوار والمسؤوليات المتوقعة من كل عضو في الفريق، وتكون المساءلة المتبادلة مطبقة.

فريق بخبرات ومهارات متكاملة بتعاون شامل وانفتاح في تبادل المعلومات، فريق يعمل ضمن أهداف واقعية وقابلة للقياس وينجح في تحقيقها، وجود روح الإبداع.

لا قيمة لعطائك وإنسانيتك إن لم تكن جزءاً من ذاتك وبصمتك بوطنك.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات