مهرجان الكتب المستعملة في الشارقة

نظمت إدارة مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية، مهرجان الكتب المستعملة في دورته السابعة تحت شعار «اقتن كتاباً تنر درباً» في الفترة من 26 - 29 فبراير 2020 بحديقة النخيل الواقعة على كورنيش وضفاف بحيرة خالد، وشهد المعرض إقبالاً غير عادي ازدحمت به القاعات والممرات، الكل يسعى للتزود بهذه الكتب الزهيدة الأسعار التي تبدأ من درهمين إلى 20 درهماً، الأسعار الزهيدة لا تعني أن الكتب قيمتها منخفضة أو لا تثير انجذاب القراء، على العكس، المعرض ضم كتباً من أغلى الكتب وأكثرها طلباً من القراء، وبعض الكتب قيمتها تكون في تاريخ الطباعة وقد استطعت أن أقتني كتاباً للكاتبة والناقدة الراحلة وداد سكاكيني اللبنانية الأصل التي ولدت سنة 1913وتوفيت سنة 2001، ويدور موضوع الكتاب حول أمهات المؤمنين وبنات الرسول صلى الله عليه وسلم، وتصفحت ولمست بعض الكتب المستعملة، ولكن تفاجأت بأنها لم تكن مقروءة أو مستعملة من قبل، بل هي فقط كانت في مكتبات ومخازن مغلقة، وأعجبني إقبال الأطفال على المعرض، وعلى قسم قصص الأطفال باللغتين العربية والانجليزية، وهذا شيء طيب أن تدفع طفلك إلى اقتناء كتب مستعملة لتكون منهجاً في حياته، شعار المهرجان «اقتن كتاباً تنر درباً» وهذا المهرجان تم إعداده بأسلوب جذاب للجمهور، حيث شهد العديد من الفعاليات مثل بيع المأكولات الشعبية، الناس كانت فرحة وهي تقتني الكتب ثم تذهب لشراء الأطباق الشعبية المتواجدة في طرقات المعرض، وهكذا كان الجو العام ممتعاً للجميع، ولم يشعر أحد بالملل.

وفي ختام جولتنا تزودنا بمجموعة من الكتب، فبادرت بشراء حقيبة لوضعها فيها، وفوجئت بأن الحقيبة معاد تدويرها وتباع بأسعار زهيدة، وهذه لفتة طيبة وذكية من القائمين على المهرجان.

مثل هذه المعارض من الكتب تحقق هدفها إذا تعاون وتطوع الجميع على إقامتها وجذب الجمهور إليها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات