جيتكس للتقنيات 2019

المتتبع لمسيرة جيتكس في دبي، الذي بلغت دورته هذا العام 39، يرى أن جيتكس شهد تطوراً كبيراً في تقنيات الإلكترونيات والتكنولوجيا والتقنيات الحديثة إلى أن وصلنا في الأعوام الحالية إلى تقنية الروبوتات والذكاء الاصطناعي.

كنا قد درسنا في مساقات الإعلام أن العالم بات قرية صغيرة بفضل انتشار الهاتف والوسائل الإعلامية ولكن الآن بكبسة زر من الهاتف المتحرك تستطيع مباشرة أعمالك حتى لو كنت في الطائرة أو الباخرة أو المركبة الفضائية، كما فعل الرائد هزاع عندما كان في الفضاء.

وفي هذا العام شاهدنا الذكاء الاصطناعي عبر كل منصة دخلناها، وأهم المنصات منصة جمارك دبي التي تطبق تخليص الحاويات في ميناء جبل علي عبر كبسة زر وتنزل الحاوية المطلوبة من الأسفل إلى الأعلى والعكس، ومن جمارك السواحل شرحوا لنا أن خور دبي يعج بالسفن المليئة بالبضائع والقادمة من الخارج والداخل، ولكن كان لا بد من وضع تسلسل لهذه السفن.

فعرفنا كل سفينة برمز وبطاقة ذكية حتى يسهل الرجوع في تخليص البضائع ومعرفة وقت دخول السفن، أما بالنسبة لشرطة دبي فتميزت هذا العام بوضع حلول سريعة، فأصبح لديهم مركز الشرطة الذكي العائم الذي سوف يلبي طلبات لجزر العالم والمرافئ وأصحاب اليخوت والقوارب ومحبي الأنشطة الرياضية البحرية.

ومواكبةً لرؤية الإمارات 2071 تعمل شرطة دبي على وضع أجهزة روبوتات بدلاً عن الإنسان إذا كانت هناك كوارث أو حرائق أو حالات غرق، ومن خلال زيارتنا لنيابة دبي تعرفنا على الجرائم والشيكات الإلكترونية، فنظام الشيكات المرتجعة أصبح الشاكي يستطيع أن يبلغ عن طريق التطبيقات الإلكترونية فلا يحتاج أن يذهب للمركز، أما في إسعاف ومطافئ وشرطة دبي فلديهم تطبيق مشترك إذا أردت أن تبلغ عن حالة طارئه تضغط على زر التطبيقات وتدخل الهوية الوطنية فتخرج لديك شاشة تشاهد فيها رموزاً من الشرطة والإسعاف والمطافئ، وتضغط على الزر المطلوب وتقوم بالتبليغ عنه.

أما إذا كنت من أصحاب الهمم، فإن فاقد البصر يستطيع وضع ثلاثة أصابع من يديه على الجهاز فتظهر عند التبليغ، أما في هيئة كهرباء ومياه دبي فقابلنا مهندسين شباباً شرحوا لنا عن تطبيق «أفكاري» الذي يطرح من خلال الموظف والمتعامل أية أفكار واقتراحات جديدة ويرسلها عبر التطبيقات وتدرس، ومبادرة «منارتي» الذكية التي تتضمن مزايا وتطبيقات مبتكرة تشمل شحن السيارات الكهربائية وتحدثنا عن شمس دبي، وعن روبوت رماس.

وفي هيئة صحة دبي تعرفنا على خدمة الطائرة بدون طيار الملقبة باسم الجناح الأخضر التي تلف حول المستشفى، وتكشف إن كان هناك أي انبعاث حراري وأبخرة مكيفات أو قياس جودة الهواء، ويتم دراسة التقرير الذي ترسله الطائرة حتى يتم المحافظة على البيئة المستدامة، ومن ضمن المشاهد الذكية شاهدت روبوتاً يسمى موزة، وهي طاهية تطهو البان كيك والتي تسمى محلياً الجبابو، تزينه بالعسل والمكسرات والكريمة، فتبادر إلى ذهني جداتنا عندما نتعلم منهن وهن يطهون هذه المكونات وتأخذ نهاراً كاملاً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات