مسيرة الحكومة مع محمد بن راشد

في 4 يناير 2006 تسلم الحُكم سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في إمارة دبي ونائباً لرئيس الدولة ورئيساً لمجلس الوزراء، وأقسم سموه والوزراء أن يكونوا مخلصين لدولة الإمارات العربية المتحدة، وأن يعملوا بدستور الدولة، ومن هذا الموقع يعمل سموه لمتابعة أداء وزارات الدولة وما تقدمه للوطن والمواطن، والجميع يشهد لسموه إخلاصه في العمل وتميزه في إبداعاته ومبادراته، فقد جعل بيئة العمل بيئة إبداعية وابتكارية تهدف لسعادة المواطن وكل من يقيم على أرض الدولة، بل سعادة البشرية جمعاء، ومن المعروف أنه لا وجود للمستحيل في أجندة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، بل جعل مواجهة التحديات والصعاب هي سر التميز.

ومن مهام مجلس الوزراء إعداد الخطط والاستراتيجيات وإصدار الأوامر في سير العمل في أمور الحياة كافة، ويتميز المجلس بالشفافية والمحاسبة مباشرة، كما ابتدعت حكومة محمد بن راشد الخلوة في اجتماعاتها، وكانت أول خلوة عقدت في فندق باب الشمس، ويهدف سموه من هذه الخلوات إلى جلب الإيجابية وجعل السعادة منهجاً للحياة، ومن ضمن الجلسات جلسة جزيرة صير بو نعير التي تحمل كثيراً من مظاهر الحياة الطبيعية والبيئية، وأخرى في قصر المويجعي في العين الذي كان مكان إقامة مؤسس الدولة المرحوم الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وفي معرض الكتاب في الشارقة، قرر سموه أن يجعل خلوته وسط أرفف الكتب ليعطي هذه الميزة الثقافية في إمارة تميزت بالثقافة طوال حياتها.

وعمل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم على مدى 13 سنة من خلال حكومته على النزول إلى الميدان ومخاطبة المواطن في داره، حيث توالت زيارات سموه إلى منازل المواطنين، ورؤية ماذا يريد المواطن من حكومة محمد بن راشد؟ وقد تراه في المستشفيات أو يحضر الطابور الصباحي في أول يوم دراسي، وقد يزور العائلات في منازلها، وقد يلبي طلبات الأطفال ويلتقط الصور التذكارية كأب حنون معهم. ولصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم محبة قوية عند الشعوب كافة.

ومن مبادرات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم الحكومية إطلاق الأجندة الوطنية، وتضمنت الأجندة التي عمل عليها أكثر من 300 مسؤول من أبناء وبنات الوطن من 90 جهة حكومية اتحادية ومحلية خلال الفترة الماضية، مؤشرات وطنية في القطاعات التعليمية والصحية والاقتصادية والعسكرية وفي مجال الإسكان والبنية التحتية والخدمات الحكومية.

هكذا صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم يعمل لوضع خارطة طريق للأجيال القادمة بخطة مستدامة ومستقبلية، وأطلق مشروع المسرعات الحكومية والحكومة الذكية، وأصبح يضع الخطط والاستراتيجيات لعام 2071.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات