دبي ومحمد بن راشد

في عهد المغفور له الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، طيّب الله ثراه، سُمّيت دبي فينيسيا الخليج؛ نسبة إلى خورها العامر بتجارة استيراد وتصدير البضائع القادمة من كافة أنحاء العالم، وعندما أصبح صاحب السمو محمد بن راشد آل مكتوم ولياً لعهد دبي في ٤ مارس 1995 سُميت دبي دانة الدنيا وأرض الأحلام وأرض المهرجانات وأرض الجوائز، هذا جزء يسير من سُمعة دبي.

اهتم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بالمواطن الإماراتي وسعى إلى تفعيل وتنشيط مختلف الأجهزة الحكومية في إمارة دبي، ثم أراد أن يخلق المنافسات بين الموظفين ورجال الأعمال فأطلق جائزة دبي للتميز، وجائزة الجودة، وغيرهما من الجوائز، ثم أسس مدينة دبي للإنترنت، ومدينة دبي للإعلام، ومدينة دبي للمعرفة، فساعدت هذه المدن على خلق التواصل والتعارف وجذب المهتمين من كافة أنحاء العالم.

وأسس مهرجان دبي للتسوق، ومهرجان صيف دبي، وأراد أن يجذب الناس من كافة أنحاء العالم إلى القرية العالمية التي أكملت ٢٢ عاماً وجلب كافة أقطار العالم إلى هذه القرية.

أولى سموه اهتماماً لتحقيق الطفرة العمرانية في دبي، ومنها فندق برج العرب، ونخلة جميرا وخريطة العالم في منتصف بحر الخليج العربي، وأُطلق على سموه حارث البحر، وأطلق مترو دبي الذي بات أعجوبة في العالم العربي، وأصبحت دبي تنافس أرقى الدول في البنية التحتية، وها هي اليوم تعيش عصر التميز والرفاهية والسعادة في عز محمد بن راشد آل مكتوم.

وأصبحت دانة الدنيا تُبهر العالم ويتمنى القاصي والداني أن يزور دبي، ولا ننسى وجود «طيران الإمارات» كسفير لدانة الدنيا، تجذب المسافرين من كافة أنحاء العالم، وفي أصعب الأزمات المالية والاقتصادية قام سموه بتوقيع صفقة شراء طائرات إيرباص ٣٨٠ وتحدى العالم بهذه الصفقة، وفي نفس الوقت كان قد أجرى توسعات في مطار دبي الدولي ليستوعب المسافرين من كافة أنحاء العالم، ثم قام ببناء محطة جديدة لطيران الإمارات لكي تستوعب وتصبح جاهزة للألفية الثالثة، وتم بناء مطار جديد في جبل علي سُمّي مطار آل مكتوم نسبة إلى مكان أشار إليه الوالد المرحوم راشد بن سعيد آل مكتوم، ثم استقطب مطار دبي بالأمس القريب المسافر رقم مليار .

وما زالت دبي وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد يبهران العالم ويجعلان الأنظار تتجه لدبي بإنشائها أطول وأكبر برج يناطح السماء والسحاب، وهو برج خليفة ليحتفي به العالم كل عام في ليلة رأس السنة وليستقطب الملايين من البشر لرؤية اللحظات المتميزة أيام رأس السنة الميلادية.

وما زالت أفكار سموه تعمل على استقطاب البشرية جمعاء لهذه البقعة الجميلة من دبي، فأرسل سموه فريقاً ليشارك في إكسبو 2020 وهذه سابقة لم يتقدم لها أحد من العالم العربي، فكانت مبادرات سموه قد تخطت البشرية وجذبت إلينا إكسبو 2020، والآن سموه يعمل على استقطاب شباب العالم العربي ويتيح لهم الفرص في الفوز بمبادراته التي يطرحها سنوياً.

وها هنا إنجازات دبي تتواءم بينها وبين أفكار محمد بن راشد ليصبح جزءاً محركاً لهذه الأيقونة العالمية التي أصبحت محط أنظار العالم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات