أهمية مؤشرات الأداء بالمنظومة الاستراتيجية

ت + ت - الحجم الطبيعي

يعبر التخطيط الاستراتيجي عن الأسلوب المستخدم لرؤية المستقبل المرجوة، وتحويل تلك الرؤية لخطوات مدروسة وأهداف محددة يمكن تحقيقها؛ لذا من أجل نجاح ذلك لا بد من وجود أسلوب مراقبة ومتابعة، وهذا ما تقوم به مؤشرات الأداء الاستراتيجي داخل المنظومة حتى تتوصل لنقاط القوة وتعزيزها ونقاط الضعف للتغلب عليها، ومن هنا كانت أهمية الاعتماد على وجود مؤشرات خاصة بالقياس الاستراتيجي.

فالمؤشر هو عبارة عن أداة تستخدم للتقييم واتخاذ القرارات، والتي عن طريقها نستطيع قياس حالة أو اتجاه بشكل موضوعي نسبي في وقت معين أو مكان معين، وتعبر مؤشرات الأداء عن مقاييس سمات المنظمات والمؤسسات الوظيفية والإجرائية.

وفي العلوم الاستراتيجية الحديثة هناك كثير من المؤشرات ومن أبرزها المؤشرات الكمية والتي تشمل الكميات والنسب والأعداد، والمؤشرات النوعية والتي لا يمكن قياسها عن طريق النسب والأعداد، ومؤشرات الكفاءة والتي تربط بين المصادر الإجمالية التي تستخدمها المؤسسة بإنتاجها ويشمل ذلك الإنجازات الإدارية وضغط العمل، ومؤشرات الفعالية والتي توفر المعلومات الخاصة بجودة الإنجاز من مخرجات متفق عليها، ومؤشرات إنجاز العمل والتي تعكس ما تم إنجازه من كمية العمل ولا تعبر تلك المؤشرات عن المنتج بل على أنشطة عملية الإنتاج نفسها وغيرها من المؤشرات التي تستهدف الأداء.

ويرجع أهمية مؤشرات الأداء في المنظومة الاستراتيجية التابعة لأي منظومة تساعد في تفسير الإطار العام لفحص البيانات ثم ربطها مع الأولويات من أجل تسهيل التغيرات الاستراتيجية، كما يبرز أهميتها ودورها في تقييم أداء المؤسسات والمنظمات بشكل عام؛ لذا اعتمدت جميع نظم تقييم الأداء الفاعلة على وجود مؤشرات ومقاييس محددة وواضحة يمكن عن طريقها الوقوف على كافة جوانب الأداء والكشف عن أي انحرافات تتسبب في فجوات الأداء بين الواقع وبين المستهدف.

وتعمل مؤشرات الأداء على توجيه السياسات، وصناعة القرارات، وكذلك لها دور في تصميم الاستراتيجيات وتقوم بمتابعة تنفيذ الخطط الاستراتيجية وتقييمها وكيفية توظيف ذلك في تغيير نظام الإدارة للعمل بصورة أفضل، واقتراح استراتيجيات خاصة بالتدخل والتي تتكفل بتحقيق الأهداف، إلى جانب ذلك فإنها تعمل على تقييم مدى توفر قدرة المديرين على اكتشاف نقاط القوة والضعف للعاملين؛ وذلك من أجل تعزيز نقاط القوة والتغلب على نقاط الضعف لديهم.

ويتم صياغة وتقييم مؤشرات قياس الأداء الاستراتيجي داخل أي منظومة مجموعة من المعنيين المتخصصين في التطوير والتحسين وفي هيكلية التخطيط الاستراتيجي والأداء المؤسسي والإدارة العليا والموظفين المسؤولين عن تقديم تقارير التدقيق الداخلي بالمؤسسات، والأفراد الذين يعملون بلجان الرصد والمتابعة والتقييم الإداري، وعلى كافة الباحثين والمتخصصين في قياس الأداء الاستراتيجي على دارية كاملة وخبرة تامة في أساسيات قياس معدلات الأداء الاستراتيجي واستخدام مؤشرات الأداء بطريقة صحيحة لتحقيق الأهداف المرجوة منها.

ولا يمكن الاستغناء عن مؤشرات الأداء، فهي إحدى خطوات التخطيط الاستراتيجي لأي مؤسسة ناجحة، فهي تعمل على تحقيق متطلبات العملاء، والتأكد من أن القرارات التي يتم اتخاذها مبنية على حقائق ومعلومات وأرقام، إلى جانب تحديد نقاط القوة لتعزيزها والسلبيات وموطن الضعف والقصور للتغلب عليها، ومراقبة الأداء أولاً بأول، والتأكد من أن القائمين على العمليات يهتمون بتحقيق المتطلبات.

طباعة Email