الإمارات مؤثر رئيسي في قطاع الفضاء

ت + ت - الحجم الطبيعي

أن تستضيف الإمارات الدول المتقدمة في مجال الفضاء، في حوار عالمي، لتعزيز التواصل بين القوى الفاعلة والمؤثرة في هذا القطاع، برهان واضح على المكانة العظيمة، التي استطاعت الدولة تحقيقها في زمن قياسي، في مجال كان حكراً على عدد محدود من الدول المتقدمة علمياً.

الإنجازات المهمة للإمارات في قطاع الفضاء والتي تستند إليها هذه الاستضافة لن تقف عند حدود، فاستراتيجية الإمارات لهذا القطاع الحيوي واضحة، وهي أولوية وطنية تحظى برعاية ومتابعة مباشرة من قيادة الدولة، لأهمية هذا المجال في اقتصاد الدولة ومسيرتها التنموية، وهو ما أكده محمد بن زايد بقوله: «نسعى إلى جعل الإمارات وجهة عالمية رئيسية في علوم الفضاء ومشاريعه».

«حوار أبوظبي للفضاء»، الذي يعقد في ديسمبر المقبل، بهدف صياغة سياسات دولية جديدة في مجال الفضاء وقيادة حوار عالمي حول أهم التحديات التي تواجه هذا القطاع، يؤكد أن الدولة أصبحت لاعباً مؤثراً وفاعلاً في جميع نواحي هذا المجال، خصوصاً أنها باتت بمبادراتها ومشاريعها الكبرى تقدم مساهمات غير مسبوقة للمجتمع العلمي العالمي، كما تعد سباقة في مشاركتها الفاعلة في المنظمات والمحافل الدولية المعنية بالفضاء الخارجي، وهي عضو في أربع من أصل خمس معاهدات دولية رئيسية للفضاء.

مع هذا الدور المحوري عالمياً، فإن مستقبل قطاع الفضاء في الإمارات ينتظره مستقبل واعد وآفاق واسعة، لتضع فيه الدولة بصمات أكبر على المستوى العلمي للبشرية جمعاء.
 

طباعة Email