قائد التمكين وأمين رحلتها.. بصمات استراتيجية

ت + ت - الحجم الطبيعي

بكلمات لم تخلُ من بصمات استراتيجية نعى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان أخاه المغفور له بإذن الله الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رحمه الله، بعد حياة حافلة بالإنجازات قدم من خلالها بهمة وكفاءة ودرجة عالية من المسؤولية الوطنية نماذج للريادة والتسامح والنمو الاقتصادي والاجتماعي على الصعيد الإقليمي والعالمي خلال فترة رئاسته لدولة الإمارات العربية المتحدة، فقد وصفه سموه بقائد مرحلة التمكين وأمين رحلتها. 

كفاءة

بمنظور إستراتيجي يقصد بالتمكين مرحلة ما بعد التأسيس والبناء والتوجه في زيادة القدرة السياسية والاجتماعية والروحية والاقتصادية للأفراد وكذلك المجتمعات، لقد كان، رحمه الله، قادراً على اتخاذ خيارات وقرارات وتحويل تلك الخيارات والقرارات لإجراءات ونتائج مطلوبة الأمر الذي أدى إلى تحسين كفاءة السياق المؤسسي والتنظيمي بالدولة.

وتعد مرحلة التمكين في عهد الشيخ خليفة بن زايد، رحمه الله، امتداداً لمرحلة التأسيس التي قام بها مؤسس هذا الوطن المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، فبعد أن تولى قائد التمكين رئاسة الدولة أطلق الخطة الاستراتيجية الأولى للحكومة الإماراتية لكي تحقق التنمية المستدامة والمتوازنة، والتي تضمن للمواطنين والمقيمين الرخاء والاستقرار.

ومن أبرز مظاهر النمو الاقتصادي والتطور الاجتماعي بدولة الإمارات العربية المتحدة في عهد الشيخ خليفة بن زايد، البنية التحتية فهي دليل قوي على التنمية الحضارية التي أدت إلى تحسين في الظروف المعيشية من خلال توفير كافة الخدمات الأساسية للسكان شملت كافة أنحاء البلاد وذلك من أجل تطوير البنية التحتية وكافة المرافق الخدمية ودفع عجلة التقدم الاجتماعي والاقتصادي بالمنطقة. 

وتصدرت الدولة في عهد الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان بناء على ما كشفه المركز الاتحادي للتنافسية والإحصاء المركز الأول عالمياً في مؤشرات رئيسية تختص بالبنية التحتية والطاقة ووصول الكهرباء، واحتلت الدولة المركز الأول على صعيد منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والسابع عالمياً بالنسبة لمؤشر جودة الطرق ومؤشر الرفاهية وتبعاً لمؤشر جودة البنية التحتية للطرق في عام 2021.

مهمة 

لقد قضى الشيخ خليفة، رحمه الله، 18 عاماً في مهمته الوطنية الكبرى رئيساً للدولة أميناً على رحلتها في ترسيخ التمكين بين مؤسساتها وتعزيز منجزاتها وتسريع المشاريع الوطنية وتوفير الحياة الكريمة لشعب الإمارات حتى أصبحت من أكبر الكيانات على المستوى الإقليمي والعربي وكذلك الدولي.

طباعة Email