دبي عاصمة للأصول الافتراضية

ت + ت - الحجم الطبيعي

استثنائية الفكر الاستباقي لدبي، وقيادتها، هو مفتاح السر لما وصلت إليه الإمارة اليوم من مكانة عالمية كحاضنة للابتكار والتكنولوجيا، وبيئة مثالية للإبداع والنجاح واكتشاف الفرص، وهو ما يؤكد تفرّد هذا الفكر، بقدرة فائقة على تحويل التحديات إلى فرص، عبر مبادرات غير مسبوقة، تتجاوز الحاضر، لترتقي بمكانة دبي، محوراً عالمياً مهماً، وملهماً، للأعمال وصناعة المستقبل.

إعلان حمدان بن محمد أمس، عن إطلاق مقر أول هيئة تنظيمية حكومية في العالم في عالم الميتافيرس، وذلك عبر تأسيس مقر كامل لسلطة دبي لتنظيم الأصول الافتراضية في «ذا ساند بوكس»، العالم الافتراضي الأسرع نمواً، هو إحدى المبادرات النوعية، التي تبرهن على أن دبي، كما يؤكد سموه، كانت ولا تزال سبّاقة في مواكبة المتغيرات، وأن حكومتها ستكون دائماً جزءاً من المستقبل، ومحركاً أساسياً لتقنياته الجديدة.

وإذا ما علمنا أن حجم سوق «الميتافيرس» عالمياً سيرتفع إلى 1.5 تريليون دولار بحلول 2029، ندرك قيمة الفرص التي يوفرها هذا العالم الافتراضي الموازي للأعمال، والذي بدأت شركات التكنولوجيا بالتسابق إلى دخوله منذ بداية العام الماضي. وما تمتلكه دبي والإمارات من بنية تحتية رقمية متطورة، يفتح لها المجال واسعاً لدخول هذه السوق، في ظل ما تتمتع به من ريادة وتفوق في تقنيات الأجهزة الذكية، وإنترنت الأشياء، والذكاء الاصطناعي، وبلوك تشين، والجيل الخامس، وغيرها.

خطوة جديدة لدبي، في خلق فرص المستقبل، عبر وصول خدماتها إلى جمهور واسع عابر للحدود، وبتقنيات مستقبلية موثوقة ومستدامة، تؤكد من خلالها استعدادها لترسيخ مكانتها عاصمة للأصول الافتراضية في العالم.

طباعة Email