الإبداع والابتكار.. وقود الرّيادة

ت + ت - الحجم الطبيعي

لعب المبدعون والمبتكرون في شتّى صنوف المعرفة دوراً حيوياً في ازدهار بلدانهم وتقدّمها على مر العصور، فالإبداع والابتكار لطالما شكّلا أساس نهضة الدول، ولا يزالان في عصرنا الراهن مركز اهتمام الدول الطامحة للتطور والتقدم، والتي تستشرف المستقبل وتسعى إلى تحقيق التنمية المستدامة ورفع قدراتها التنافسية على الساحة العالمية وزيادة رفاهية شعوبها وسعادتها.

ولئن كان نجاح أي بلد من البلدان بات يعتمد بالدرجة الأولى على مهارات وإبداعات مواطنيها، فإن ذلك يتطلب وجود حكومات خلّاقة تبذل جهوداً حثيثة لتعزيز قدرات مواطنيها الإبداعية والمهارية والمعرفية بجميع الوسائل الممكنة، وتسليحهم بالمعارف والعلوم المختلفة. ونحن في دبي ودولة الإمارات العربية المتحدة محظوظون بقيادة مبدعة لا تدّخر جهداً لتهيئة البيئة المناسبة لازدهار العقول المبدعة، وخلق القاعدة العلمية لمجتمع قائم على المعرفة يتفاعل أفراده مع العلوم والمعارف، ليبدعوا ويبتكروا.

رؤية قيادتنا الحكيمة للمستقبل تنطلق من احتضان المبدعين والمبتكرين، ونرى الإبداع والابتكار محوراً متأصلاً في «مئوية الإمارات 2071»، وفي «استراتيجية دبي للاقتصاد الإبداعي» التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وتسعى إلى تحويل الإمارة إلى عاصمة للاقتصاد الإبداعي بحلول 2025. دبي مدينة مبدعة، وترحب بالمبدعين، وتوفر لهم المناخ المناسب لإطلاق مواهبهم. ونحن في هيئة الثقافة والفنون نلتزم بتحقيق رؤية الإمارة وطموح قيادتنا الحكيمة، فرعاية المواهب وإيجاد بيئة محفّزة للاقتصاد الإبداعي من أولوياتنا الاستراتيجية، نحرص في كل خطوة نخطوها على تعزيز ثقافة الابتكار والإبداع في مجتمعنا، والإسهام في إعداد جيل من المبتكرين والمبدعين القادرين على إحداث تغيير إيجابي في حياة الإنسان ومستقبله. من هنا، نعمل على دمج الثقافة في المناهج التعليمية كي تكون منظومتنا التعليمية قائمة على اكتشاف القدرات الإبداعية والابتكارية للطلبة. باتت الصناعات الثقافية والابداعية إحدى أسرع الصناعات نمواً على مستوى العالم، والاقتصاد الإبداعي يشكل رافداً مهماً للاقتصادات المحلية، موازياً في أهميته الموارد الاقتصادية الأخرى، ومساهماً في التنمية الاقتصادية لأي بلد من البلدان.

ومن هنا، فإن الارتقاء بالاقتصاد الإبداعي يمثّل رافداً جوهرياً لرؤيتنا، ونكرّس جهودنا لجعل الإبداع جزءاً لا يتجزأ من ثقافة إمارتنا ودولتنا. ركائز الإبداع والابتكار جذورها عميقة في إمارتنا، ونحن ماضون في تعزيز البيئة التي تضمن أن يتجلّيا فيها بأبهى صوره.

* مدير عام هيئة الثقافة والفنون في دبي

طباعة Email