انطلاقة أكبر للخمسين

ت + ت - الحجم الطبيعي

نجاحات غير مسبوقة حققتها منظومة التميز في الإمارات، بميادين العمل الحكومي، لتصبح اليوم نموذجاً ملهماً لحكومات العالم في تطوير العمل الحكومي الهادف للارتقاء بحياة الناس.

تكريم محمد بن راشد للمتميزين في العمل الحكومي، أمس، مثّل تكريماً لمسيرة التفوق والإنجازات، التي تبعث على الفخر، بما حققته وزاراتنا ومؤسساتنا خلال الفترة الماضية، كما يشير سموه، ونقطة انطلاق نحو «الخمسين الجديدة»، حيث ستكون غاياتنا وأهدافنا أكبر وأكثر تميزاً، تقود خلالها كوادرنا الوطنية التحولات الكبرى لمشاريع الإمارات.

ما وصلت إليه الإمارات في مسيرة التميز يعود الفضل فيه، كما يقول محمد بن راشد، إلى أن الدولة جعلت التميز قيمة أساسية، وغاية كبرى للعمل الحكومي، تنعكس إيجاباً على أفراد المجتمع. ومن هذا المنطلق، كان التميز، في فكر القيادة ورؤيتها، رحلة دائمة نحو التطوير والتحديث، تقودها عقول إماراتية، بفكر مستقبلي وجاهزية دائمة، توظف الابتكار، وتستكشف الحلول، وتعزز المرونة والكفاءة، كما تعمل على تغيير النمط التقليدي، إلى أداء ذكي وسريع ومواكب للمستقبل، يضمن حصول الأفراد على أفضل الخدمات، ويدعم تنافسية الدولة عالمياً.

تكريم المتميزين، الذين احتفى الوطن بإنجازاتهم، حافز لأبناء الوطن لمتابعة الركب، والمضي في مسيرة التطوير، مرتكزين في أدائهم على النموذج الإماراتي، الذي أثبت نجاحه إقليمياً وعالمياً، للوصول إلى آفاق أبعد في الكفاءة والأداء.. وهدفنا جميعاً في ذلك أن تكون حكومة الإمارات الأفضل في العالم.

 
طباعة Email