مبادرة فريدة

ت + ت - الحجم الطبيعي

لا تتوقف دبي عن سعيها نحو ترسيخ مكانتها، وجهة عالمية للاستثمار، ومكاناً مفضلاً للعمل والحياة، فهي في جهود متواصلة لابتكار الحلول، وتسخير الإمكانات والطاقات، بخطط مدروسة، وتفكير خارج الأطر التقليدية، لتكون، كما أرادت قيادتها على الدوام، بيئة حاضنة لأفضل العقول والمواهب، ومكاناً أمثل لانطلاق المشاريع والأفكار.

إطلاق حمدان بن محمد، أمس، «صندوق الادخار للموظفين الأجانب في حكومة دبي»، يأتي في هذا الإطار، حيث تسهم هذه الخطوة في دعم جهود استقطاب واستبقاء الكفاءات، عبر توفير نظام متكامل، يتيح الفرص الادخارية المتنوعة للموظفين في محافظ مالية، تنمّي مستحقاتهم ومدخراتهم، لضمان حاضرهم ومستقبلهم.

المبادرة الحكومية، التي تعد الأولى من نوعها في المنطقة، تمثل خطوة استراتيجية غير مسبوقة، تتبناها دبي، التي اعتادت أن تكون الأولى في إطلاق المشاريع والأفكار البناءة والهادفة، تجسيداً لرؤية القيادة الرامية إلى تعزيز مكانة دبي وجهة مفضلة للمواهب والكفاءات، والمحافظة عليها، كجزء لا يتجزأ من مجتمع دبي، ومن بينهم العاملون في القطاع الحكومي، الذين أسهموا في نهضة دبي وتقدّمها.

وضمن هذا السياق، يؤكد حمدان بن محمد، أن حكومة دبي ستواصل تنفيذ المشاريع، وإطلاق المبادرات الهادفة، ومن بينها هذا الصندوق، الذي يدعم العاملين في القطاع الحكومي ويضمن لهم وأسرهم الحياة الكريمة، وفق أفضل الممارسات العالمية.

آثار إيجابية مهمة ومنتظرة لهذه المبادرة المهمة، بدءاً من استقطاب الكفاءات، إلى تعزيز الولاء الوظيفي، ونشر ثقافة الادخار، تؤكد بلا شك استثنائية الفكر الاستباقي للقيادة، والمرونة الفائقة في ابتكار الأفكار والحلول، التي ترسخ دبي محوراً عالمياً مهماً في الاقتصاد والحياة والمستقبل.

 
طباعة Email