00
إكسبو 2020 دبي اليوم

حيّاكمـ

وجهة الوجهات

ت + ت - الحجم الطبيعي

السياحة بخياراتها المتعددة الثقافية والبيئية بأنواعها، إضافة إلى السياحة العلاجية وسياحة المهرجانات، تعد ميداناً تنافسياً تتسابق لكسب قمته البلدان، ومحوراً لا يمكن تجاوزه في ظل متطلبات وتوجهات المرحلة العالمية المقبلة، نظراً للأهمية الكبرى التي تشكلها كونها قوة داعمة للاقتصادات، إذ تشرع الدول لإظهار أفضل مقاصدها السياحية ومقوماتها الجاذبة من خلال تسليط الضوء والترويج. وتتيح دبي اليوم بوصفها لاعباً رئيساً في هذا المضمار تجربة غير مسبوقة أثبتت نجاحها بامتياز، جاءت فارقة في أدق تفاصيلها لتقدم أروع تنظيم تأسيساً على الخبرة الكبيرة التي تتمتع بها درة الشرق في استضافة وإنجاح الفعاليات العالمية الضخمة.

ونجدد الموعد للعالم مع إكسبو 2020 دبي لاغتنام ما تبقى واكتشاف الغنى العالمي لـ192 دولة حطت رحالها في أعجوبة الشرق، مقدمة عبر هذه المنصة الزاخرة كل ما يخطر على بال الزائر من الفرص الاستثمارية، والموارد الطبيعية، والإرث الثقافي الذي تجده حاضراً بكامل رونقه ملبياً مختلف الأذواق في دبي وبلمساتها الساحرة وعلى أرضها الزاهرة مقدمة تجربة لا تنسى بثرائها وسهولتها وتميزها تتناسب مع احتياجات السائح موفرة كل سبل الراحة لدرجة متناهية الدقة. منصة جمعت بين تنوع الأحداث والفعاليات والمناسبات في مكان واحد، وسط كم التدفق السياحي الهائل المصاحب.

مجالات واسعة تطرق أبوابها واتفاقيات ومذكرات تفاهم كبرى تبرم اليوم عبر هذا الملتقى الأضخم من نوعه، والذي يؤسس لمرحلة جديدة للقطاع السياحي بأركانه كافة من خلال وضع مقاييس حديثة تواكب الطلب المتزايد بالاعتماد على القدرات المتقدمة، والبنى التحتية المتطورة للحاق بركب السياحة الحديثة بكل ما فيها من متعة ورفاهية متناهية. آمال متجددة بمستقبل حافل بالفرص، لخط ملامح المقبل بتحولاته الجبارة والهائلة، عبر مسايرة ترتكز على التعاون والشراكة في طرح مشاريع كبرى لبلوغ أهداف المرحلة المقبلة بكل تحدياتها وسرعة تطوراتها، بتوجهات فارقة عن الموجود.

طباعة Email