00
إكسبو 2020 دبي اليوم

حيّاكمـ

العالم بتنوعه وثقافاته

ت + ت - الحجم الطبيعي

عندما يقال إن «إكسبو 2020 دبي» عبارة عن فرص متنوعة وعديدة بين يدي كل زائر للمعرض، فهو قول لم يجانب الصواب، لمحة بسيطة وسريعة تثبت هذا الجانب وتؤكده.

لا أتحدث عن الجانب الاستثماري والفرص التجارية الواعدة الآن، ولكن أتحدث عن جوانب فنية وثقافية ومعرفية، واكتشاف علوم ومعارف متنوعة، حيث يقام على أرض هذا الفعالية العالمية وبشكل يومي أكثر من 60 عرضاً فنياً وثقافياً، وهناك أكثر من 200 مطعم متنوع يعكس مسيرة الإنسان مع الطهي والمطابخ العالمية المتنوعة التي لن تجدها مجتمعة إلا في «إكسبو 2020 دبي».

في كل حضارة وأمة من أمم الأرض ستجد نكهتها وفنها في مجال الطهي، وبما اشتهرت به من أكلات، وهذا التنوع طبيعي، فأنت في حضرة أكثر من 192 دولة بأجنحتها الجميلة المعبرة عن أصالتها وتراثها، فضلاً عن الكثير من المؤسسات والهيئات من مختلف أرجاء العالم، ومن هنا ندرك أن يوماً أو اثنين لن يكونا وافيين أو كافيين لزيارة أكثر من 200 جناح مشارك، لأن كل جناح عبارة عن تحفة فنية محملة بالثقافة والأصالة والتاريخ والمعلومات المنوعة والعروض الكثيرة التي تحتاج للوقت والاستمتاع بكل التفاصيل.

«إكسبو 2020 دبي» فرصة لن تتكرر في العمر إلا مرة واحدة، كونها تجمع كل هذا الزخم والخبرات والمعارف، على أرض واحدة وتتيح الزيارة والالتقاء، بكل هذا التنوع، وكل المعلومات عن هذا البلد أو ذاك. في اللحظة نفسها ستجد أن جميع العاملين في إكسبو، ومن مختلف الجنسيات ومن مختلف دول العالم، لديهم هم واحد، هو التميز وتقديم بلدانهم بشكل محترف، لذا ستجد في كل جناح من الأجنحة المشاركة فعاليات ونشاطاً وبرامج متنوعة، فعند الزيارة لأي دولة، والدخول في جناحها كأنك تذهب لزيارة متحف أو معرض مستقل، وهذا ما يمنح تجربة الزيارة وهجها وتميزها.

طباعة Email