00
إكسبو 2020 دبي اليوم

إكسبو من زاوية أخرى

أيام فقط تفصلنا عن الحدث العالمي الأضخم، معرض إكسبو دبي الذي أصبح حديث الساعة وأصبح إكسبو الحدث الأكثر انتظاراً من قبل الجميع. وها قد بدأ زوار المعرض يتقاطرون من جميع أنحاء العالم للمشاركة في أهم الأحداث قاطبة على مستوى العالم.

شهر أكتوبر 2021 سيكون شهراً حافلاً بالعديد من الفعاليات والأحداث فسيتم افتتاح القرية العالمية، التي أصبحت مزاراً عالمياً ينتظره الجميع بفارغ الصبر، وكذلك سيشهد العالم افتتاح «عين دبي» الأكبر من نوعها في العالم لتضيف لدبي موقعاً سياحياً متميزاً يضاف لسجل دبي من البدائع والمميزات. وكذلك سيتم افتتاح معرض جيتكس وهو الأكبر من نوعه في كل ما يخص عالم الإلكترونيات والتقنيات الحديثة، وأيضاً لا ننسى افتتاح متحف الشمع بفرائده وعجائبه وبلمسة دبي المتميزة عليه.

كل هذه الأحداث مجتمعة تحتضنها الإمارات لتسطر ملحمة جديدة في سفر الإنجازات ولتؤكد للعالم أجمع أن الإمارات أرض الإبداع والتفوق والتميز.

تفتح الإمارات ذراعيها بمحبة وود لجميع زوارها، الذين تنتظرهم تجربة حياتية لم يسبق لها مثيل من قبل، فالتنوع في الأحداث والغنى في الاختيارات والتميز في تنظيم الفعاليات، من صميم تخصص دبي.

دبي أصبحت أيقونة عالمية سمتها التميز والفرادة والإبداع، ولهذا كان اختيار دبي لتنظيم معرض إكسبو وفقاً للمعايير والقوانين المنظمة لهذا المعرض، وأيضاً لتفوق دبي من جميع الجوانب التشغيلية والفنية والتأهيلية بالإضافة لموقع دبي المتميز في وسط العالم ولنجاحاتها المتعددة على جميع الصعد والتي يشهد لها العالم كله.

ولهذا فقد انصب اهتمام قادتنا الأكارم منذ اليوم الأول على تنظيم حدث عالمي بكل المقاييس يبرز إمكانات وقدرات دولة الإمارات العربية المتحدة بأبهى صورة. وتم اختيار فريق عمل مسؤول عن إكسبو من أفضل الكوادر والعقول، وتجلى بوضوح مدى اهتمام الدولة بهذا الحدث من خلال تسخير جميع الإمكانات تحت تصرف القائمين على تنظيم وإدارة المعرض.

وحيث إن المبدأ الأساسي الذي أُسّست عليه دولتنا هو مصلحة الإنسان أولاً، فقد كان الإطار العام للمعرض تقديم كل ما يهم الإنسان وضمان مستقبل آمن ومستقر لجميع البشرية.

من شعار المعرض الرئيس «تواصل العقول، وصنع المستقبل» يتمحور الهدف الأساسي من إقامة وتنظيم المعرض وهو الخروج برؤية عالمية مشتركة نتمكن جميعاً من خلالها من صنع مستقبل الأجيال القادمة.

الإمارات تنظر للمعرض من زاوية إنسانية بحتة، تؤسس لمستقبل مشرق لجميع دول العالم، وتظاهرة إكسبو العالمية هي أول خطوة تجاه ذلك الدرب الطويل نحو المستقبل.

الإنسان في الإمارات محور كل شيء، المشاريع المنفذة، الاستراتيجيات والخطط، القوانين والتشريعات، الامتيازات والتسهيلات، كل ما تتبناه الإمارات من نهج يصب في خانة المصلحة العامة لكل فرد من دون استثناء.

ولهذا فإكسبو سيعج بتلك الفعاليات المتنوعة، التي ستجعل من المعرض مسرحاً عالمياً للأحداث والإبداع والأفكار. فإكسبو خصص مساحات واسعة للجميع من كل الأعمار، ومن سيزور المعرض سيخرج بجرعة تثقيفية عالية من الفنون والعلوم والتذوق والتعرف إلى الحضارات، وأيضاً التعرف إلى ماهية وشكل المستقبل المأمول.

إكسبو ليس فقط معرضاً سيقام فترة زمنية معينة وينتهي، بل إنه سيكون احتفالاً عالمياً بالإنسان البسيط المتجرد من هموم وأعباء الحياة. فإكسبو سيؤسس لعلاقات متميزة بين الدول والكيانات العالمية من خلال تواصل الجميع مع الجميع، والخروج برؤى مشتركة من شأنها أن تساهم في تعزيز التعاون والتكاتف بين جميع شعوب العالم.

إكسبو فرصة رائعة لمن يريد أن يعيش في المستقبل، ولمن يريد أن يتجهز لمرحلة متقدمة ومتطورة من العيش الرغيد والحياة الكريمة.

نفتخر بأننا في دولة الإمارات العربية المتحدة سنجمع العالم تحت قبة الوصل، لكي نصل العالم ببعضه بعضاً ولنعيد تلك الروح الإنسانية السامية التي كرمها الخالق عز وجل.

مرحباً بضيوفنا من كل حدب وصوب، نتمنى لكم إقامة طيبة، وحللتم أهلاً ووطئتم سهلاً في أرض الخير والإنسانية.

 

طباعة Email