العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    الإمارات سند تونس وشعبها

    المواقف التاريخية التي ميزت الإمارات في دعمها للشعوب العربية الشقيقة، وتطلعاتها، انتهجت، في الظروف كافة، مبادئ الثقة، والحرص على أمن واستقرار الدول الشقيقة وسيادة قرارها، وتمكين حكوماتها من تجاوز أي أزمات للنهوض باحتياجات وطموحات شعوبها نحو البناء والازدهار.

    مسارعة الإمارات وقيادتها إلى تأكيد مساندتها لتونس، حكومةً وشعباً، في أجندتها الإيجابية للتغلب على أي عقبات تواجهها، ترتكز إلى هذه المبادئ النبيلة في علاقة الإمارات الراسخة مع تونس الشقيقة، والتضامن المستمر مع شعبها في جميع المراحل الاستثنائية التي يمر بها، كما تشير إلى ثقة الإمارات الكبيرة بالرؤية الإيجابية لرئاسة تونس وجهودها الواضحة في العبور ببلادها إلى شاطئ الأمان، بعيداً عن التحديات الصحية والاقتصادية.

    المشهد التونسي أثبت في هذه المرحلة أن الدور الذي تقوم به الرئاسة التونسية بقيادة قيس سعيد، هو دور مهم وكبير سياسياً واقتصادياً، للحفاظ على الدولة الوطنية ومؤسساتها ومكتسباتها، كما أنه ينهض بتعزيز كفاءة الدولة في التغلب على ما تواجهه تونس من ظروف استثنائية بسبب جائحة «كورونا»، والتبعات الاقتصادية، وهو ما يضمن الانتقال بتونس إلى آفاق جديدة ترسخ الأمن والاستقرار، وتبعث آمالاً أوسع لدى شعبها الشقيق في التنمية والتطلع نحو مستقبل أكثر إشراقاً وازدهاراً.

    محبة الإمارات الكبيرة ومودتها الدائمة، لتونس وشعبها، هما مفتاحا المساندة المستمرة، التي ستظل الإمارات من خلالها تدعم كل الأجندات الإيجابية للنهوض بتونس شعباً ودولةً ومؤسساتٍ.

    طباعة Email