00
إكسبو 2020 دبي اليوم

«البيان» .. رحلة ريادة لا تتوقف

ت + ت - الحجم الطبيعي

بمداد لا ينضب، ورصيد كبير من التفوق، تضيء «البيان»، اليوم، شمعة جديدة بعد اتمامها عامها الحادي والأربعين، في تألق متجدد، وروح من الإصرار على مواصلة رحلة التميز في نصرة الحقيقة، وخدمة القضايا الوطنية، التي كان عنوانها على الدوام النزاهة والموضوعية والمصداقية، وكسب ثقة القارئ الذي تضعه «البيان» أولاً وأخيراً، حتى باتت زاده اليومي على مدى أربعة عقود مضت.

رحلة «البيان» الحافلة بمحطات الريادة الإعلامية وطنياً وعربياً، جعلت منها منارةً للثقافة والفكر المستنير، بما حققته من إنجازات، تعد قفزات، كمّاً ونوعاً، بمقياس السنين، إذ كانت الصحيفة السباقة باستمرار، ورقياً ورقمياً، في إدخال أحدث الأدوات والتقنيات إلى حقل الإعلام، ومحركها الأول الارتقاء المتواصل بتجربة القارئ في مسار هادف غايته نشر المعرفة وبناء العقل والوعي المستنيرين.

هذه الغاية برسالتها السامية، ميّزت «البيان» بما تقدمه من محتوى ومضامين متفردة في جميع منصاتها، بعمادها الأساس الذي جعل من مناصرة قضايا الأمة منهجاً، عبر خطاب جامع معزز لقيم الوسطية والاعتدال والتسامح والحوار، في مواكبة للرسائل الحضارية النبيلة التي رسختها الإمارات هُوية لشعبها ومؤسساتها.

في هذا العام بالتحديد، الذي تحتفل فيه الإمارات بيوبيلها الذهبي، تنهض «البيان»، بإصرار وعزيمة أكبر، رغم كل التحديات، بتطلعات تواكب رؤية الإمارات وقيادتها وشعبها، في تسريع ومضاعفة مسيرة النهضة والتنمية والتطوير، لتكون بإعلامها الوطني، داعماً حقيقياً لطموحات الإمارات التي لا تعرف حدوداً، فالصحيفة كانت على الدوام محفزاً للإبداع والإنجاز، معبراً صادقاً عن قضايا الوطن والمجتمع، وناقلاً أميناً لصورة الإمارات ومكانتها المتميزة وقصص نجاحها الاستثنائية، وصانعاً حقيقياً للتغير الإيجابي.

ما تضيئه «البيان» اليوم ليس مجرد شمعة جديدة من شموع ريادتها الإعلامية، وإنما تضيء درباً أكثر إشراقاً أمام أبناء وطن لا يعرف إلا التميز طريقاً ومضاعفة الإنجاز مساراً، وتعظيم النجاح منهجاً، لغد أفضل وإمارات أقوى وأجمل.

طباعة Email