الإمارات ملهمة قهر المستحيل

قصة النجاح الفارقة التي صنعتها الإمارات من خلال المهمة التاريخية لمسبار الأمل، أضافت رصيداً كبيراً إلى الاهتمام العالمي بالدولة وإنجازاتها والتعرف إلى صورتها الحقيقية كدولة إصرار وعزيمة قهرت المستحيل.

هذا الإنجاز غير المسبوق، الذي أدخل الإمارات تاريخ المهمات الفضائية كأول دولة عربية تقود مهمة استكشافية نحو الكوكب الأحمر وخامس دولة في العالم تحقق ذلك، جسد أمام العالم أجمع هوية الإمارات كدولة إيجابية ملهمة قادرة على تجاوز التحديات في أصعب الأوقات، كما عكس قوة إرادتها السياسية، وعزز من مكانتها وتأثيرها الدولي، بدورها الواضح والأساسي في المساهمة في صناعة مستقبل أفضل للبشرية.

رحلة مسبار الأمل إلى الكوكب الأحمر كانت انعكاساً لرحلة الإمارات في نهضتها الدائمة وتطورها السريع الذي لا يتوقف، ومثابرتها على بلوغ المراكز الأولى في كل المجالات، وهي تعكس كذلك الرؤى المستقبلية الطموحة للدولة وقيادتها وشعبها، في التفوق في مجالات حيوية كانت حكراً على قلة من الدول المتقدمة.

هذه الصورة الإيجابية للإمارات وصلت إلى العالم من خلال تغطية إعلامية شكلت هي الأخرى قصة نجاح تضاف إلى ما قدمته الإمارات من معجزة في رحلة المسبار، وخصوصاً مع الحشد الكبير لجميع جهود المؤسسات، في مساندة للمهمة، أظهرت بوضوح الأهمية الكبرى لاستراتيجية الدولة المستقبلية للإعلام، والتي كان من أبرز أدواتها توحيد الخطاب الإعلامي عبر إنشاء المكتب الإعلامي لحكومة دولة الإمارات، ليكون خطاباً مؤثراً عالمياً وقادراً على الوصول لجميع سكان الأرض بكل لغاتهم وثقافاتهم.

الإعلام أثبت بحق أنه يشكل رافعة أساسية في نقل صورة الإمارات الحقيقية وقصص نجاحها للعالم، في وقت يزيد هذا النجاح من المسؤولية التي تقع على عاتق الإعلام في مضاعفة جهوده وتأثيره لمواكبة الطموحات الكبيرة للإمارات في رحلة الخمسين عاماً المقبلة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات