خطوة أخرى إلى قيادة العالم

إن نجاح مركبة مسبار الأمل الفضائية في الوصول إلى مدار الالتقاط حول كوكب المريخ يمثل أقصى الجهود العلمية والبحثية والمنطقية. وقد استغرق مشروع استكشاف الكوكب الأحمر الإماراتي سبع سنوات ليكتمل. وبعد نجاح الإمارات ستكون المركبة الفضائية الآن قادرة على بدء أنشطة مهمتها العلمية متعددة الأوجه.

ومن خلال هذا الإنجاز العظيم تتجلى صور عظيمة من صفحات ملحمة المجد الخالدة التي سطرتها الإمارات للتاريخ. لقد كان الإماراتيون جميعاً يتوقعون هذا الإنجاز التاريخي بشغف منذ إطلاق المركبة الفضائية في الساعة 1:58 صباحاً بتوقيت الإمارات العربية المتحدة في يوليو الماضي. ويعكس هذا المشروع الرائد الخبرة الفنية للإمارات. وقد أمكن إطلاقه فقط على يد أبناء الشعب الإماراتي المخلصين لدولتهم في العالم العربي. إنه تحقق حلم عظيم ورؤية ثاقبة للمؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه. لقد بذلت قيادة الإمارات الرشيدة جهوداً متواصلة على مر السنين لجعل الحلم حقيقة.

ومن حسن حظ الإماراتيين أنه بإمكانهم البدء في الاحتفال بمرور خمسين عاماً على الدولة ويوبيلهم الذهبي، وهذا سوف يعزّز تميز دولة الإمارات وريادتها في مجالات تكنولوجيا الفضاء، كما قال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله: وهذا مما يدل على أن الإمارات تتجه نحو الريادة العالمية، حيث تمكنت المركبة الفضائية "مسبار الأمل" من الإمارات العربية المتحدة من الوصول إلى المريخ مساء الثلاثاء الماضي.

قال صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، حفظه الله: إنه إنجاز تاريخي للشعب، للمرة الأولى أصبحت الإمارات العربية المتحدة أول دولة في العالم العربي تكتب تاريخاً للفضاء.

وأشاد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لتنفيذ هذا المشروع العظيم.

تم إطلاق مركبة الفضاء الإماراتية من اليابان العام الماضي، وتمكنت من الوصول إلى مدار حول المريخ عن طريق السفر لمسافة 25 مليون كيلومتر لاختبار الطقس والمناخ في المريخ. وفي وقت سابق، تم تأجيل إطلاق المهمة مرتين بسبب سوء الأحوال الجوية. أخيراً وصلت المركبة الفضائية لاحقاً إلى المريخ في فبراير 2021. ويصادف هذا العام الذكرى الخمسين لتأسيس دولة الإمارات العربية المتحدة.

وكانت معالي سارة بنت يوسف الأميري، وزيرة دولة للتكنولوجيا المتقدمة رئيس مجلس إدارة وكالة الإمارات للفضاء وقائد الفريق العلمي لمشروع الإمارات لاستكشاف المريخ "مسبار الأمل"، قد أعربت عن ارتياحها بعد الإطلاق الناجح للمركبة الفضائية في العام الماضي، قائلة إن تأثير ذلك على الإمارات كان مماثلاً لتأثير الولايات المتحدة على القمر قبل 51 عاماً. حدث هذا أيضاً في 20 يوليو، كما تم إطلاق المركبة الفضائية الإماراتية في 20 يوليو.

 وأضافت: "يسعدني أن يستيقظ أطفال الإمارات في 20 يوليو ليروا مغامرتهم الخاصة حقيقة جديدة. كان ذلك في العام الماضي، وها قد نجح الفريق بجهودهم المخلصة بالنجاح الباهر والتاريخي الذي تحقق، سوف تلهمهم لفعل شيء جديد ".

لماذا الإمارات على كوكب المريخ؟

وصلت الإمارات العربية المتحدة إلى حافة النجاح بمهمة لم تفعلها من قبل إلا الولايات المتحدة وروسيا وأوروبا والهند. لقد ألهمهم طموح الإمارات العربية المتحدة لمواجهة هذا التحدي. يعتقد العلماء أن ذلك سيلعب دوراً مفيداً في فهم كيفية انخفاض الرياح من المريخ أو الماء.

لكن مهمة الأمل أصبحت في الواقع وسيلة للإلهام، الأمر الذي يجذب الشباب من جميع أنحاء المنطقة العربية، بما في ذلك الإمارات، لدراسة العلوم والتكنولوجيا. وتقول الحكومة إن رحلات الفضاء جزء من سلسلة من المشاريع التي ستنقل البلاد من اقتصاد يعتمد على النفط والغاز إلى مجتمع قائم على المعرفة.

طباعة Email