تحقق الأمل

في يوم الأمل، الذي انتظرته الأمة العربية طويلاً، تحقق الإمارات منجزاً عظيماً بوصول «مسبار الأمل» إلى الكوكب الأحمر، لتكون الدولة الخامسة، التي تحقق هذا الإنجاز، الذي استعصى على كثير من المحاولات السابقة. وبهذا تتأكد مقولة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، عندما ألغى من قاموسه كلمة مستحيل، قائلاً «إن الإمارات لا تعرف اليأس ولا المستحيل»،

وهكذا هم أصحاب الإرادة والهمم العالية، الذين يهدفون إلى منفعة أوطانهم وأمتهم، ويؤكد بعد النظر الذي تقوم عليه فلسفة الدولة واستراتيجياتها، فمنذ أن بدأ حلم زايد بالوصول إلى الفضاء، في لقائه التاريخي مع رواد الفضاء قبل خمسين عاماً، أصبح ذلك الحلم أحد أهم التحديات التي حرصت الإمارات على تجاوزها وتحويلها إلى منجز. 

بعد الحلم الأكبر، الذي تمثل في الرهان على قيام الدولة، وتطوير مؤسساتها للاضطلاع بدورها المؤثر عالمياً وسياسياً واقتصادياً وإنسانياً. 

وها هي تستعد للاحتفال بالخمسين عاماً من عمرها، الذي توجته بالتوجه لدخول تجربة ارتياد الفضاء. هذه الفكرة التي تبنتها الدولة عام 2013 في خلوة حكومتها عندما كانت تضع تصوراتها للاحتفال باليوبيل الذهبي، وأعلنت عنها عام 2014 في القمة العالمية للحكومات، التي تهدف إلى استشراف المستقبل، وترجمتها بالعمل على دخول هذا المجال منذ عام، بيد أبنائها وشركائها. 

وكانت الرحلة، التي كان بطلها رائد الفضاء هزاع المنصوري، الذي وصل إلى محطة الفضاء الدولية، جزءاً من هذه المسيرة الرائدة؛ فكانت تلك الخطوة هي التي أكدت الاطمئنان ورفعت مستوى الطموحات، وفتحت بوابة الأمل بالمضي بثقة وأمل كبير في نجاح «مسبار الأمل»، الذي حقق نجاحاً غير مسبوق يسجل للأمة العربية، التي من حقها أن تفخر ببدء عصر الإنجازات العلمية في نطاق الفضاء، وتنطلق لتحقيق المنجزات التي تخدم البشرية بعقول وسواعد أبنائها لأن الإنسان العربي قادر على تحقيق أهم المنجزات إذا ما منح الفرصة وسخرت له الإمكانات. 

ها هو عنصر النهضة العربية يشرق من جديد، وينطلق من الإمارات بفكر قادتها وجهود أبنائها؛ فأجمل عبارات التهاني والتبريك لصحاب السمو رئيس الدولة، وصاحب السمو نائب رئيس الدولة، وأصحاب السمو حكام الإمارات، وأولياء العهود، ولشعب الإمارات، ولفرق العمل، التي كانت وراء هذا الإنجاز، وللأمتين الإسلامية العربية والعلماء: (وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون).

رئيس مجلس إدارة ندوة الثقافة والعلوم في دبي
طباعة Email
تعليقات

تعليقات