في قلب دبي

في وطن التسامح والعطاء والخير والنهضة والنماء والحضارة، والتقدم والانفتاح والتواصل، والشعب المتحضر، البعيد كل البعد عن التشدد والانغلاق، في الوطن المتلاحم، قيادةً وشعباً، في الوطن الذي رسخ مكانته بين دول العالم، وحجز له مكاناً متقدماً بين الأمم والشعوب بحضنه الآمن، في دولة الإمارات، البيت متوحد، بعلاقة أبنائه القوية المتسلحين بالقيم السامية والخصال الحميدة، في وطن الشعب المخلص لله والوطن، ورئيس الدولة، وطن الحفاوة والحب والابتسامة، والطيبة والبساطة والتواضع، الوطن الذي يقصده الزوار من جميع أنحاء العالم، ويحتل مكانة مرموقة على خارطة السياحة العالمية.

دبي دار الحي ودانة الدنيا، لها مكانة عالمية متميزة، جمالها أبهر شعوب العالم بأسره، من أقصاه إلى أقصاه، وأصبحت منطقة جذب ووجهة سياحية واقتصادية ورياضية للعالم أجمع، ومقصداً للزائرين من جميع بقاع العالم، لينعموا بنعمة الأمن والأمان والاستقرار والرفاهية والسعادة، في دبي، التي شيد بنيانها المغفور له بإذن الله تعالى، الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، طيب الله ثراه، بذكاء وحكمة، وإدراك وفطنة، وقوة بصيرة، ونظرة نافذة لخبايا الأمور، حتى أصبحت أحدث المدن العالمية تطوراً ورقياً، وقادنا، رحمة الله عليه، إلى الحاضر الجميل، الذي نعيشه في دانة الدنيا، دبي، والتطور العمراني الهائل الذي أذهل دول العالم، والاهتمام والتمسك بالتراث، والمحافظة على ماضي الآباء والأجداد، ليبقى التراث شاهداً على الحضارة والثقافة والعراقة، لأن حاضرنا ومستقبلنا امتداد لماضينا.

القول المأثور لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، «وطن لا تحميه.. وطن لا تستحق أن تعيش فيه».

يظل الدافع والمحرك لشرطة دبي، من أجل توفير الحماية والأمن والأمان لكل من يوجد على أرض دبي، فهي مستمرة بهويتها المؤسسية «تتواصل وتحمي، تبتكر وتبني»، لتحقيق السعادة والأمن والأمان والطمأنينة، للمواطنين والمقيمين وزوار دبي، بمنظومة أمنية متكاملة، وبكفاءة وفاعلية وحرفية عالية.

والآن، ونحن مقبلون على مناسبة خاصة جداً لكل الشعوب، وهي الاحتفالات بالسنة الجديدة، والدعوات والأمنيات بأن تكون سنة سعيدة، وخالية من الأوجاع التي فرضتها علينا أحداث 2020، بادرت شرطة دبي، باتخاذ كافة التدابير الأمنية والاحترازية، التي من شأنها توفير الأمن والأمان للجميع، وتهيئة الأوضاع لتحقيق أفضل استمتاع وسعادة بهذه المناسبة السعيدة، وبما يتناسب وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، بتمديد فترة التأشيرات السياحية لكل السياح الذين يزورون الدولة حالياً، لمدة شهر إضافي، ومن دون أي رسوم حكومية، وذلك تسهيلاً على زوار الدولة من كل أنحاء العالم، الذين قصدوها مع عائلاتهم لقضاء إجازات نهاية العام بها.

ذلك التوجيه الذي سيضاعف من زوار دبي في ليلة الاحتفال بمولد العام الجديد 2021، ويتطلب أيضاً تدابير مختلفة من شرطة دبي، وهو ما تم الإعلان عنه بالفعل من لجنة تأمين الفعاليات، والتي خصصت 4 آلاف رجل شرطة، و2000 دورية، وكل تجهيزاتها الفنية والتقنية الحديثة، لتأمين هذه الاحتفالات، وضمان الحماية والسعادة للجميع.

أهلاً وسهلاً بكل ضيوف دبي، وكل أهلها، والمقيمين على أرضها، وإن شاء الله تكون سنة سعيدة على الجميع، وكلنا نستمتع باحتفالات دبي الخاصة جداً بالعام الجديد 2021، ونرى دولة الإمارات دائماً في أبهى الصور، لتصبح على الدوام القبلة المفضلة لكل شعوب الأرض.. وكل عام.. الجميع بخير.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات