من دبي.. إعلام لقوة المنطقة

الإصرار القوي من دبي على مواصلة دورها الحيوي في إحداث التغيير الإيجابي في منطقتنا العربية، ومشاركتها نجاحاتها الاستثنائية والمبهرة، يستند إلى فكر قيادة تؤمن بأهمية تعميم الخير وفوائد نشر التقدم والازدهار للجميع، كما أن دعامة هذا الإصرار رؤية شاملة تثابر على العمل في المحاور الحيوية كافة، وفي مقدمتها الإعلام الذي أعطته أهمية مبكرة، لما يمثله من ركيزة في نشر خطاب قادر على خدمة تطلعات الشعوب.

منتدى الإعلام العربي، الذي انطلقت أمس دورته الـ19 بنسخة افتراضية، وحرص محمد بن راشد على حضوره، تماماً كما حرص على ذلك طوال السنوات الماضية، إضافة إلى تكريم سموه في كل عام الفائزين بجائزة الصحافة العربية، هو دليل واضح على هذا الإصرار والعمل المخلص الذي تضاعف من خلاله قيادة الإمارات إسهاماتها ومبادراتها، لنقلات نوعية في عالمنا العربي نحو مواكبة التقدم والتطور العالمي، وهذا ما يجدد التأكيد عليه محمد بن راشد بقوله: «الإعلام شريك مهم في مسيرتنا ونتطلع لرسائل بناءة تخدم قضايا مجتمعاتنا وتساهم إيجابياً في بناء مستقبل المنطقة».

المنتدى الذي قدم إسهامات جليلة واستثنائية للإعلام العربي على مدى عشرين عاماً، ورسّخ مكانته كأكبر حدث سنوي من نوعه، والمنصة الأولى للساسة وصُناع القرار وقادة الإعلام وكل العاملين في حقله، يؤكد ريادة دبي في هذا المجال ورسالتها التي تخدم من خلالها قضاياه الملحة، وكما يؤكد أحمد بن محمد بالقول: «دبي كانت وستظل بيتاً لكل الإعلاميين العرب الذين يسعون لخدمة مجتمعاتنا ودولنا برسالة تتبنى صياغة مستقبل أفضل للأجيال القادمة».

الإعلام هو مصدر قوة حقيقي للدول والمجتمعات، وما تقدمه دبي من خلال هذا المنتدى يشكّل خطاباً مستنيراً يصنع القوة والأمل لمجتمعاتنا العربية بغد أفضل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات