عيدنا مضاعف

 على قدر العزم تأتي العزائم.. وعلى قدر المنجز يأتي التكريم والاحتفاء. في قصر الوطن كان العيد مضاعفاً، أمس، بلقاء محمد بن راشد ومحمد بن زايد مع فريق مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ، من المهندسين والمهندسات والكوادر العلمية والبحثية والفنية والإدارية، بأول أيام العيد المبارك، لتكتمل الفرحة بالإنجاز التاريخي لدولتنا بإطلاق «مسبار الأمل» إلى الفضاء، بتكريم سموّهما أصحاب الإنجاز من أبناء الإمارات المخلصين.

تتويج تكلل بأبهى صور التكريم، وأعظم الخواتيم، لإنجاز أبطالنا، تجسّد في شكر قيادتنا الرشيدة لشباب الوطن المبدعين، على جهود ست سنوات متواصلة من العمل والمثابرة، لتقارع الإمارات، بفضل جهودهم، دول العالم المتقدم في علوم الفضاء وسبر أغواره، ليأتي يوم الراحة بعد التعب، والاحتفاء بعد المنجز، والفرح بعد الواجب، معطراً بلقاء سموهما الكبير.

كما حملت كلمات محمد بن راشد ومحمد بن زايد، أمام فريق العمل الاستثنائي، دلالات ومعالم طريق واضحة، تمضي بنا بعزم نحو المستقبل، وتشحذ هممنا، لاستكمال مسيرة الخمسين في بناء الإمارات بقوة وتسارع.

رحلتنا نحو كتابة فصل جديد من قصة الإمارات الملهمة انطلقت، ولن تتوقف، بإذن الله، برؤية قيادة توحدت قلوب شعبها على حبها، فهي التي عزمت فأنجزت، ووعدت فأوفت، وغرست في «عيال زايد» بأن لا شيء مستحيلاً مهما بلغت التحديات. قيادة علمتنا أننا في دولة تفعل ما تقول.. وتقول ما تفعل، ورهانها الحقيقي والرابح دائماً، على كوادرها الوطنية في كل مواقع العمل، فهم ثروتها الحقيقية وعدّتها نحو غد الإمارات المشرق. وكل عام وبلادنا وقيادتنا وشعبنا بألف خير.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات