دبي تفعل ما تقول

بوعد صادق وإنجاز كبير يتحقق على أرض الواقع في موعده، أكدها محمد بن راشد: «نقول ما نفعل.. ونفعل ما نقول.. هذه دبي».

نعم.. هذه هي دبي التي ألهمت العالم على الدوام، كيف تقهر التحديات وتحوّلها إلى فرص للبناء، بفضل رؤية قيادتها، التي استبقت التطورات باستراتيجية مُحكمة لعالم جديد لم يستعد له كثيرون في ظل الظروف العالمية الراهنة.

تدشين سموه، أمس، التشغيل الرسمي لمسار 2020 لمترو دبي، في موعده وبتكلفة 11 مليار درهم، جاء ليؤكد أن دبي لا تتوقف عن الإنجاز، وعلى أن مسيرة الإمارات ماضية بثقة ورؤية واضحة، وإصرار على تعظيم النتائج وبلوغ أرفع مراتب التميز في شتى المجالات.

أهداف الإمارات كبيرة وطموحاتها عالية، كما يؤكد سموه، بعلو همّة وعزيمة أبنائها، وها هي تثبت للعالم أجمع قدرتها على اجتياز هذه المرحلة الاستثنائية، بما تملكه من خطط وعقول وكفاءات، وقدرة على اكتشاف الفرص، وخبرة في التعامل مع كل المتغيرات، وصولاً إلى المستقبل المأمول.

حصانة الأوطان، وقدرتها على استدامة الإنجاز وتعظيم المكتسبات وحمايتها، تحتاج إلى قيادة استثنائية برؤية قيادتنا التي أصبحت نموذجاً في المثابرة والتخطيط المدروس والمسبق للتغلب على أي تقلبات عالمية أو أي تغييرات.

وما تثبته دبي اليوم، يؤكد أنها ماضية في مشاريعها الكبرى، وفي المحافظة على تاجها قبلة للعالم في صياغة مستقبل أفضل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات