إكسبو.. أيقونة تضامن عالمي

رسالة سامية واستثنائية تواصل الإمارات تقديمها للعالم، ممهورة بروح من التضامن والوحدة العالمية، والاتحاد بين الإنسانية في مواجهة كافة التحديات التي تعترضها، وخصوصاً وسط هذا الظرف العالمي الطارئ.

استجابة الإمارات اليوم بدعم طلب لتأجيل افتتاح إكسبو 2020 دبي لمدة عام، تضرب من خلالها الدولة أروع صور هذا التضامن، وتحمل في طياتها العديد من الرسائل التي يتصدرها نهج الدولة الثابت في تقديم سلامة وسلام الإنسان أينما كان كأولوية قصوى، إضافة إلى رسالة التضامن القوية مع جميع البلدان التي تأثرت كثيراً بكوفيد 19، وحاجتها لتأجيل الحدث، بما يسمح لها بالتغلب على هذا التحدي.

إكسبو دبي، الذي كان ينتظره العالم أجمع بترقب كبير، ليكون محفلاً دولياً شاملاً يضع حلولاً ناجعة للتحديات التي تواجه الإنسانية جمعاء، بات من الضرورة القصوى أن يُبصر النور بأفضل طريقة ممكنة وفي الوقت المناسب، مع تجديد الإمارات التزامها الثابت والقوي لتنظيم إكسبو دولي يبهر العالم ويستجيب لمتطلبات المرحلة التي تمر بها الإنسانية ولأولوياتها المشتركة والملحّة.

دول كثيرة كذلك عبرت عن دعمها لطلب التأجيل الذي يحتاج إلى موافقة أغلبية ثلثي الأعضاء في المكتب الدولي للمعارض، مؤكدة تطلعها إلى الالتقاء في دبي في هذا الحدث المهم، وأن هذا التأجيل يمنح الجميع الفرصة لنسخة أكثر إلهاماً تظهر القدرات الحقيقية للبشرية في صناعة مستقبلها.

الدول والمنظمات جميعها تجدد اليوم ثقتها في الإمارات ودبي، وقدرتها والتزامها بتنظيم إكسبو الأكثر إبهاراً في التاريخ، لتؤكد أن التأجيل لعام آخر سيجعل العالم بأسره متشوقاً أكثر إلى التلاقي في دبي لما سيمنحه هذا العام من قدرة على تنظيم نسخة أكثر إلهاماً في جمع الإنسانية لصياغة غدها الأفضل ومستقبلها المشرق.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات