الإنسان أولوية قصوى

الحرص الكبير من قيادة الإمارات الذي يشمل بنظرته كل مواطن ومقيم وزائر، في هذه الظروف الطارئة، ليس مستغرباً، فاستقرار الإنسان يمثل على الدوام أولوية قصوى في نهج قيادتنا الحكيمة، وهذا ما يجعل المبادرات الفاعلة والمدروسة تتوالى يومياً، في هذه الظروف، لضمان تحصين كل فرد صحياً ومعيشياً، وكذلك تحصين كل المؤسسات والقطاعات مالياً واقتصادياً، بعيداً عن أي تأثيرات أو تقلبات عالمية بسبب انتشار فيروس «كورونا» المستجد.

توجيهات محمد بن راشد جاءت بالأمس بخطوات غير مسبوقة من القطاع المصرفي في دبي، لتدعم البنوك الرئيسية المشاركة في هذه المبادرة بحزمة من الإجراءات والتدابير والمميزات عملاءها تخفيفاً للضغوطات الاقتصادية عليهم في هذه الأوقات. وهذه التسهيلات تعزز من خلال أوجه التيسير الشاملة التي تقدمها، قدرة الأفراد والشركات وقطاع الأعمال ككل، وتحصن الاقتصاد الوطني من أي تأثيرات، بل وتعمل على تحفيز الاقتصاد وتقوية مناعته في ظل ما يشهده اقتصاد العالم من تقلبات.

استقرار المجتمع بجميع شرائحه وأفراده، منذ بدء هذا الطارئ العالمي، يحظى بكل اهتمام القيادة سواء كان هذا الاستقرار على المستوى الصحي أو الاجتماعي أو المالي والاقتصادي، فحصانة المجتمع في نظرة القيادة الثاقبة هي من حصانة كل فرد فيه.

والاستجابة الكبيرة والسريعة من هذه البنوك الوطنية لتوجيهات القيادة، هي تأكيد على قوة التلاحم والتكاتف الذي يميز مجتمع الإمارات، والذي يجعله مجتمعاً منيعاً وقادراً على تجاوز أي أزمات، بل وجعلها تجربة يستفيد منها العبر والدروس تقويه وتزيد في حصانته، وتحويل تحدياتها إلى فرص يرسم من خلالها مستقبله المشرق.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات