العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    زمن الخوف والتطرّف

    التّاريخ الإنساني حافلٌ بمشاعر سلبيّة سادت بين جماعات وشعوب. لكن ذلك كان محدوداً في أماكنه، ومحصّلة لتخلّف اجتماعي وثقافي ذاتي، أكثر ممّا هو نتيجة لتأثيراتٍ خارجية. أمّا عالم اليوم فقد «تعولمت» فيه مشاعر الخوف وصيحات الكراهية والتطرّف. فربّما ساهم التطوّر العلمي في وسائل الإعلام وفي التقنيّة المعلوماتيّة أيضاً بتحمّل مسؤوليّة هذه «العولمة السلبيّة». ويبدو العالم وإن اقترب من بعضه البعض إعلاميّاً وخبريّاً، فهو يتباعد ثقافيّاً واجتماعيّاً.

    العالم اليوم لا يعيش الخوف من «الآخر» كإنسان أو مجتمع مختلف في ثقافته أو معتقده فقط، بل يعيش أيضاً الخوف من حروبٍ يصنعها البشر وكوارث الطّبيعة وفساد استهلاكها.

    عالم اليوم يخشى من الغدّ بدلاً من أن يكون كلُّ يومٍ جديد، وكلُّ عامٍ جديد، مبعثاً لأملٍ جديد في حياةٍ أفضل. فهناك شعوب تعيش الخوف من إرهابٍ ما قد يحدث في أوطانها، وهناك شعوبٌ أخرى تعايش الإرهاب يوميّاً حصيلة احتلال خارجي أو ممارسات عُنفية داخلية.

    هناك مجتمعات تخاف من «أشباح»، وأخرى تعيش الناس فيها كالأشباح! لكن الجميع يشتركون في الخوف من المستقبل المجهول القادم. وكلّما ازداد الشعور بالخوف من «الآخر»، ازدادت مشاعر الكراهية لهذا «الآخر»!

    وحتّى لا يكون اللّوم على العلم وتطوّره التقني، فإنَّ عالم اليوم يعيش تحديداً هذه الحالة نتيجة ما ساد في مطلع هذا القرن من حالات تطرّف ومن أعمال إرهاب شملت جهات الأرض الأربع، ولم تزل فاعلة في كلٍّ منها، حيث انتعش بعدها التطرّف السياسي والعقائدي في كلّ بلدٍ من بلدان العالم، وأصبح «المتطرّفون العالميّون» يخدمون بعضهم البعض وإن كانوا يتصارعون في ساحاتٍ مختلفة، وضحاياهم جميعاً هم من الأبرياء.

    ولقد عاشت المنطقة العربية في مطلع هذا القرن حقبة خضعت الأحداث فيها لمتطرّفين دينيّين وسياسيين تولّوا حكم أكبر قوة في العالم (الولايات المتحدة)، وتولوا حكم «إسرائيل»، بينما لم تغب سمة التطرّف الديني والسياسي أيضاً عن بعض من رفعوا شعار مواجهة مشاريع التطرّف الأمريكي والإسرائيلي.

    فقد كان العام 2001 هو عام بدء حكم «المحافظين الجدد» في أمريكا مع ما حصلت عليه إدارة بوش من دعم التطرّف العقائدي لها بالطابع الديني المسيحي، أيضاً، كان العام 2001 عام وصول شارون لرئاسة حكم إسرائيل على قاعدة تطرّف ديني يهودي، وهو حال إسرائيل الآن مع حكومة نتانياهو منذ 10 سنوات.

    وشهد العام 2001 بروز جماعات «القاعدة» ووقوع أحداث الإرهاب في أمريكا وغيرها على أيدي جماعات متطرّفة بطابع ديني إسلامي، وهو ما شهدناه أيضاً طيلة السنوات الماضية من ممارسات إرهابية وإجرامية من جماعات «داعش» و«النُصرة» وأخواتهما.

    وقد كتب الكثيرون في المنطقة العربية، خاصّة بعد انهيار الاتحاد السوفييتي، عن خطط غربية وإسرائيليّة لجعل «الإسلام» هو «العدو الجديد» للغرب، ثمّ خرجت، على الطرف الآخر، كتاباتٌ عدة في أمريكا والغرب مبشّرة بنظريّة «صراع الحضارات».

    وكانت الحماقة في الأفعال، أو الردود عليها، أن سارت الأمور في العالم الإسلامي عموماً بهذا الاتجاه الذي جرى التحذير منه طوال عقد التسعينات!! فالخطيئة من جانب، لا تبرّر الخطيئة من الجانب الآخر. ومزيج الأخطاء لن يوصل إلى نتائج صحيحة، وعسى أن يدرك المخطّطون والمنفّذون لأساليب التطرف العنفي وللحروب المدمّرة في أيِّ مكان، إلى أيِّ منقلبٍ هم ينقلبون!!

    ونتيجة تطرّف سياسات وممارسات بعض الحاكمين والمعارضين، عربياً وإقليمياً ودولياً، تهدّدت أيضاً وحدة بعض الكيانات العربيّة، ويتهدّد الاستقرار والأمن والاقتصاد والحياة الاجتماعية في أكثر من بلدٍ عربي.

    وبعد عقدين من الزمن على بدء هذا القرن الجديد، نجد أن جماعاتٍ كثيرة ما زالت تمارس أسلوب العنف المسلّح تحت شعاراتٍ دينية، وهي تنشط الآن في دول عدّة بالمنطقة، وتخدم في أساليبها المشروع الإسرائيلي الهادف لتقسيم المجتمعات العربية وهدم وحدة الأوطان والشعوب معاً.

    أمريكا هي القوّة العسكرية الأعظم الآن، وهكذا كانت في معظم عقود القرن الماضي، لكن يبدو أنّ «ضعف أمريكا هو في قوّتها»، لأنّ القوة العسكرية الضخمة تُولّد جنون العظمة وتسقط المبادئ لحساب المصالح، وتجعل من يملكونها يستسهلون فكرة امتلاك العالم كلّه، ثمّ يتبين فيما بعد، أنّ القوة بغير حقّ لا تدوم ولا تنتصر.

    أحداث سبتمبر 2001 كشفت العورات الأمنيّة والسياسية في أمريكا، لكن الحرب على العراق كشفت عجز استخدام القوة العسكرية من دون حقّ عن تحقيق النصر المنشود.

    فهل يمكن تفسير الأمرين (11 سبتمبر 2001 وغزو العراق) بأنَّهما حصيلة «غرور العظمة» الأمريكية وتحوّل مكامن القوّة إلى عناصر ضعف ووهن لدى القطب العالمي الأكبر فقط، أم إنّ الرابط بين الأمرين هو جدير بالتوقّف أمامه أيضاً؟!

    الوقائع والتجارب كلّها تؤكّد وجود أهداف ومصالح ومؤسسات أمريكية، محصّنة ضدّ تأثيرات ما يحدث في الحياة السياسية الأمريكية من تحوّلات وصراعات انتخابية محلّية.

     

     

    طباعة Email