أهمية التركيز على الهدف

ت + ت - الحجم الطبيعي

وجود هدف في حياتنا يجعل للحياة معنى ومتعة، فمن الجيد أن يضع الإنسان هدفاً كبيراً نصب عينيه ويعمل من أجله، وقد تكون عدة أهداف وليس هدفاً واحداً، لأن حياتنا تحتوي على العديد من الجوانب، فهناك هدف للجانب الروحي، وآخر تعليمي، وتطلعات في العمل، وهدف صحي، وطموح شخصي، إلى آخر القائمة، كل هذه الأهداف نسعى إليها يومياً ونعمل من أجل تحقيقها.

إن معنى أن تضع لك هدفاً تسعى لتحقيقه والوصول إليه، ذلك يعني أنك على قدر كبير من الوعي بمسؤولياتك تجاه نفسك وأسرتك والمجتمع، وتجاه المستقبل القادم من حياتك، فإذا كنت من هؤلاء الأشخاص الذين يسعون دائماً للتطور والإبداع فنحن في هذه المقالة ننصحك ببعض النصائح والتي قد تفيدك في سعيك نحو تحقيق أهدافك في الحياة.

موضوع اليوم هو كيف نركز على أهدافنا، وكيف نتجنب المشتتات على قدر الإمكان، فحياتنا اليوم أصبحت مليئة بالمشتتات الكثيرة والتي سرقت وقتنا وجهدنا وأحلامنا، لذا علينا أن نرجع إلى الطريق الصحيح بأن نراعي الآتي:

01 ــ  لا تضيع الوقت: إن الوقت هو الكنز الحقيقي الذي تملكه الآن، وهو المورد الوحيد المتوفر لديك دائماً ولا ينتهي ولا ينقطع إلا بانقطاع الحياة، استغل هذا الوقت جيداً، وحاسب نفسك بعد إنجاز كل عمل يقربك من هدفك، واسأل نفسك «كم استثمرت من وقتي اليوم من أجل الوصول إلى الهدف؟»، وبعد أن تجيب سيكون الأمر واضحاً وجلياً أمامك، وسيتبين الوقت الحقيقي الذي استثمرته والوقت الذي أضعته.

02 ــ  وضوح الهدف: العديد منا لديه أهداف كبيرة في الحياة وهي في العادة لا تتأتى إلا بجهد كبير ولمدة طويلة من الزمن، وهنا ندعوك عزيزي القارئ إلى النظر في أهدافك الكبيرة ومراجعتها ما بين فترة وأخرى، لإزالة أي شائبة قد تراها في الوسيلة التي ستوصلك للهدف، وتذكر أن الهدف يجب أن يكون واضحاً ومحدداً، فالأهداف العائمة وغير المحددة مجرد مضيعة للوقت.

03 ــ  اعتنق الإصرار: وهذه هي كلمة السر الموصلة لأي هدف بعد إرادة الله سبحانه وتعالى، إن الإيجابية في إدارة الأمور والإصرار على إتمامها كفيلة أن توصلك للهدف بعد أشهر من البدء به، وهو ما يميز بين الناس الشجاعة والقوية وبين الضعفاء الذين يتوقفون من البداية أو في منتصف الطريق.

نحن لا نعلم كم سنعيش في هذه الدنيا، وكم لدينا من الوقت لتحقيق الإنجازات، فلا تضيع الوقت بالمماطلة والتأجيل والتسويف، فالوقت من ذهب وحياتنا تمضي، لذا حدد أهدافك من الآن، وتحرك نحوها، ومن ثم الله المستعان على إتمامها.

*كاتبة إماراتية

طباعة Email