عيال زايد يضيئون السماء

تاريخ جديد يضيئه «عيال زايد» غداً في سماء الوطن، بدخول الإمارات عالم اكتشاف الفضاء بسواعد أبنائها، ومع انطلاق مركبة «سويوز إم. اس 15»، التي تحمل على متنها هزاع المنصوري، أول رائد فضاء إماراتي إلى المحطة الدولية، سيتحقق حلم زايد ليكون إنجازاً تاريخياً جديداً تعانق به الإمارات نجوم السماء، ويرتقي بسقف طموحات أبنائها إلى قمم جديدة.

نجاح باهر أطلق بذرته محمد بن راشد من خلال برنامج «الإمارات لروّاد الفضاء»، ليكون نجاحاً عربياً نوعياً بامتياز، يدشن عصر دخول العرب إلى عالم الفضاء وريادته، تصنع الإمارات تاريخه بسواعد أبنائها، كما يؤكد على ذلك محمد بن زايد أثناء تواصله مع هزاع المنصوري وسلطان النيادي وهما يستعدان للرحلة، بقول سموه: «الرحلة القادمة ستصنع تاريخاً جديداً في سماء الوطن وتؤكد دخول دولة الإمارات عالم اكتشاف الفضاء بسواعد أبنائها، رحلة ستلهم الأجيال المقبلة لتحقيق إنجازات وطنية جديدة».

غداً موعدنا مع إنجاز حضاري عظيم يفخر به كل إماراتي وإماراتية.. غداً موعدنا في الفضاء لنرفع رؤوسنا جميعاً عالياً في السماء، لنفاخر بين الأمم، بأن دولة أسسها زايد، وتصل قيادتها الليل بالنهار لتمكين أبنائها وأجيالها من تحقيق الريادة والسبق في جميع المجالات، ويتلاحم شعبها مع هذه القيادة الحكيمة في عمل دؤوب لا يعرف المستحيل، هي دولة على قدر هذا الإنجاز وأكثر، دولة تقدم اليوم إسهامات حضارية كبيرة وغير مسبوقة للإنسانية جمعاء.

الحلم العظيم الذي يتحقق غداً هو البداية لمرحلة نوعية مهمة في نهضة الوطن، بداية لتاريخ جديد بتوقيع الفخر الإماراتي.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات