جائزة التميز الحكومي.. استئناف للحضارة العربية

يرى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أن سر تجدد الحياة، وتطور الحضارة، وتقدم البشرية يكمن في كلمة واحدة هي الابتكار، منوهاً سموه بأن الحضارة الإنسانية ارتقت من مراحلها البدائية إلى مراحل النهضة، التي نعيشها اليوم، من خلال الابتكار والتسخير الأمثل للموارد والعقول، وأن الحكومات ولضمان استمراريتها في أداء مهامها ومواجهة تحديات العصر الراهن ومتطلبات المستقبل تحتاج إلى عقول وكفاءات شابة متسلحة بالعلم، تواكب التطورات التكنولوجية، وتتميز بالتجدد والإبداع.

العالم الذي نعيش فيه اليوم أصبحت فيه حركة العقول والمواهب والمعلومات مفتوحة، كما لم يحدث في تاريخ البشرية من قبل، وقد أصبحت مدن العالم المختلفة تتنافس لتوفير البيئة الأذكى، والأكثر إبداعاً لاستقطاب هذه المواهب، والاستفادة منها لبناء قوتها وتميزها وزيادة تنافسيتها.

من تلك الرؤية الثاقبة انطلق مفهوم «استئناف الحضارة» كونه هدفاً أساسياً للتجمع العالمي في قمة الحكومات في دبي، وإيماناً من «قائد القمة» بمستقبل المنطقة العربية؛ كونها «أم الحضارات الإنسانية ومهدها»، وبالأمل والتفاؤل والتعاون لا يوجد مستحيل أمام أصرارنا وتعاوننا لاستئناف حضارتنا، فالإنسان هو الذي يصنع «الحضارات - والاقتصاد - والمال»، وإذا نجح الإنسان العربي والمسلم في بناء حضارة في الماضي، فهو قادر من جديد على استئنافها.

وقال سموه أطلقنا ومن تحت قبة جامعة الدول العربية جائزة للتميز الحكومي العربي... سنكرم من خلالها: أفضل وزير عربي وأفضل مدير عربي وأفضل محافظ. وسنكرم التجارب العربية الإدارية الرائدة والجهات الحكومية العربية الرائدة. وسنطلق منصة متكاملة للتحديث الإداري العربي. بدأنا في مسيرة التميز الحكومي في الإمارات منذ 25 عاماً. ورأينا نتائجها المبهرة. ونطمح إلى أن تنتشر ثقافة التميز وجودة الخدمات الحكومية في كافة أرجاء العالم العربي. لو اهتممنا بالإدارة في منطقتنا كما نهتم بالسياسة فالمستقبل حتماً أفضل وأجمل. وتهدف الجائزة، التي تم الإعلان عنها في مقر جامعة الدول العربية، إلى إحداث حراك عربي جديد في مجال الإدارة يطبق أفضل الممارسات العالمية في تميّز الأداء الحكومي، ويسلط الضوء على التجارب الإدارية الناجحة في المنطقة العربية، ويكرّم الكفاءات الحكومية العربية، ويخلق فكراً قيادياً إيجابياً لدى القطاعات الحكومية لتبنّي التميّز المؤسسي، وتجديد العمليات والنظم القائمة باستخدام التقنيات الذكية، لتنفيذ الرؤى والاستراتيجيات الحكومية المستقبلية.

ويقول أحمد أبو الغيط الأمين العام لجامعة الدول العربية إن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم «رائد فكر التحديث الحكومي في المنطقة. ورعايته للجائزة تمثل دفعة كبيرة لمسيرة التطوير الحكومي العربي». جائزة التميز الحكومي العربي التي يرعاها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد تهدف إلى تسليط الضوء على التجارب الإدارية الناجحة في المنطقة العربية وتكريم الكفاءات الحكومية العربية، وخلق فكر قيادي لدى القطاعات الحكومية لتبني ثقافة التميز الحكومي.

تمثل الجائزة فرصة للاستفادة من التجارب الناجحة وبوابة لدعم الدول العربية بعضها البعض في تحديث العمل الحكومي.

إن جائزة التميز الحكومي العربي تهدف إلى نشر ثقافة الجودة والتميز في الدول العربية وخلق فكر قيادي إيجابي لتبني الجودة والتميز في الدول العربية. كما تهدف الجائزة إلى التركيز على تحسين الأداء العام والتطوير المستمر في الأجهزة الحكومية العربية، وتوفير منصة عربية لتبادل أفضل الممارسات والتجارب الناجحة، إضافة إلى إبراز وتقدير الجهود الحكومية المتميزة في الدول العربية لأن الأزمة في العالم العربي كما يراها «صاحب الجائزة ومطلقها» صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد هي أزمة إدارة؛ والإداريون العرب الناجحون هم من سيخلقون قطاعات تعليمية واقتصادية وصحية واستثمارية ناجحة، لافتاً بالقول: الأمم والشعوب أدركت أن سر النهضة الحقيقي هو في الإدارة الصحيحة للأموال والبشر والمعارف والمجتمعات.

 

ـــ كاتبة إماراتية

طباعة Email
تعليقات

تعليقات