الإمارات.. إصرار على الصدارة

الرؤية المستقبلية الشاملة لقيادتنا الحكيمة جعلت دولتنا الحبيبة اليوم تنافس الدول المتقدمة في مؤشرات حيوية، لتتعزز صدارة الإمارات وجاذبيتها في جميع المجالات، وتصبح وجهة مفضلة لمختلف الشعوب، سواء للزيارة والسياحة، أو للعيش والاستقرار للاستثمار والعمل.

الإنجاز الذي باركه محمد بن راشد، أمس، بصدارة الدولة عربياً على المؤشر العالمي لجاذبية الدول الذي تصدره «فيوتشر براند»، وحصولها على المركز الـ16 عالمياً، إذ قفزت 3 مراتب عن آخر تصنيف، جاء بجهود كبيرة وبتحفيز من قيادة الإلهام التي لا تركن إلى إنجاز، وإنما تواصل التحدي لتحقيق الأفضل، وهو الأمر الذي يجدد تأكيده محمد بن راشد في تعليقه على هذا الإنجاز: «أرى بلدي الأفضل عالمياً، ولكن سنبقى في سباق مستمر لتحسين جاذبية بلادنا في المجالات كافة».

هذه الرؤية ترسم استدامة النهضة المشهودة عالمياً للإمارات، لجعلها على الدوام المكان الأسعد والأجمل في العالم للعيش والعمل والاستثمار، وتثابر بعمل دؤوب على إطلاق المشاريع الكبرى والمبادرات التحفيزية، وتهيئة البيئة المناسبة بالتشريعات والمنظومات الحكومية الداعمة، وتطوير القطاعات الحيوية، في استهداف شامل لتعزيز جودة الحياة للسكان، وتسهيل مزاولة الأعمال، وتطوير البيئة الجاذبة للعمل والإنتاج، وتنمية الاقتصاد، ونشر القيم المجتمعية والإنسانية التي تسمو بالتعايش والتسامح واحترام الجميع وتحقيق العدالة.

طموحات استثنائية لا تقف عندها قيادتنا دون عمل استثنائي متواصل، ولا تقف عندها دولتنا دون إنجاز يومي بشهادات عالمية، في إصرار أرض المعجزات ووطن تحقيق الأحلام على ملامسة أعلى القمم.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات