تركيا تريد الحرب

في سيناريو مفترض، يناقش مجلس تركي مصغر، عالي المستوى، الفوائد التي ستجنيها تركيا لو وقعت حرب في منطقة الشرق الأوسط، بين أمريكا وحلفائها من جهة، وبين إيران وحلفائها من جهة أخرى، ثم يصدر قراراً بأن منافع الحرب، على تركيا، أكثر من إثمها.

التصريحات المتهدجة لوزير الخارجية التركي تشاووش أوغلو، بأن «إيران دولة جارة لتركيا، وأننا بحاجة لبعضنا البعض» وأن «العقوبات لا تؤثر على إيران ودول الجوار فحسب، بل المنطقة وما بعدها من حيث الاقتصاد والأمن»، تشي بأن تركيا تريد الحرب وتدفع لها، وتشد على يد إيران، وتؤازرها، بصورة مبطنة، وتلك التصريحات، وما ستسمعونه من تركيا خلال الأسبوع الحالي، كلها تعكس مخرجات ذلك الاجتماع المصغر، الذي فكر وقدر، ثم أدبر واستكبر.

العقلية العثمانية لا تفكر كما يفكر العرب، وليس كما يفكر الغرب والشرق، ولا فارس ولا اليهود، إنهم شعب لا يحسب الأضرار، وليس لديهم كشف بما قد يحل من دمار، كل ما يعرفونه هو حساب المكاسب، حتى لو كانت خسارة وتبدو مكسباً، والدليل ما يفعلونه في سوريا الآن، بتمويل الجماعات الإرهابية، لتحقيق مكسب صغير، سينقلب عليهم لاحقاً إلى خسارة مفجعة.

المجلس المصغر، يعتقد أن نشوب حرب بين أمريكا وإيران، سيمنحهم فرصة احتلال سوريا، ويحلمون بالعشاء في دمشق، حيث تنشغل روسيا والصين وأمريكا وإسرائيل وكل قوى العالم، في تلك الحرب، ويمنحهم الاستفراد بسوريا، فرصة القضاء على الأكراد، وكل أعدائهم، وتعزيز تواجد جماعة الإخوان في مفاصل الحكم.

يظن الأتراك، أن الحرب، وإن قامت في المنطقة، ستعيد تشكيل النفوذ فيها، وبما أنها سترهق إيران حتى النخاع، وقد تقلق الخليج العربي، وقد تتمكن من إغراق إسرائيل بالتوتر، أو المشاركة بقدراتها العسكرية، فإن تركيا، التي لديها تجربة وخبرة التذبذب، كما في الحرب العالمية الثانية، ستحظى بنفوذ واسع في المنطقة وقد تتمكن، بمساعدة دويلة قطر الصغيرة، من السيطرة على بعض مفاصلها السياسية والحيوية.

مجلس تركيا المصغر، يرى أنه لا يمكن إنقاذ الاقتصاد التركي المنهار، إلا بضربة موجعة للجار، تنعش الاقتصاد التركي، وتتحول مرة أخرى إلى بوابة أوروبا، خاصة إذا حدث، وتم إغلاق مضيق هرمز، ومضيق باب المندب، ولا شك أنهم فكروا، بتحسين العلاقات مع أوروبا، التي يظنون أيضاً، أنها ستتخذ وضع الحياد، في مثل هذه الحرب.

لا أحد يستطيع أن ينكر أن تركيا تأمل في تدمير البنية التحتية في المنطقة، التي تطورت بسرعة على حسابها، وكلنا نعرف محاولات تركيا بإبراز أن لها وصاية على المقدسات في فلسطين والسعودية، وبلا شك، فإن تركيا تتمنى أن تنشغل المنطقة بأية حرب أو معارك ليتسنى لها العبث في القارة السمراء، خاصة في ليبيا وتمكين الإخوان المتأسلمين من السلطة.

الواقع يقول عكس ذلك تماماً، ليس هناك ثمة حرب ستقع، فأمريكا تعلم أن العقوبات أشد من الحرب، فالعقوبات تخلخل الداخل الإيراني وتجعله يتهاوى على النظام، أما الحرب، فستمكن النظام من كسب تعاطف الشارع الإيراني، وتنسى تركيا دائماً أن القنوات الخلفية بين إسرائيل وإيران مازالت مفتوحة كلها، والاختلاف الوحيد بينهما حول امتلاك إيران السلاح النووي، وأن أمريكا لا تريد أكثر من إعادة إيران إلى طاولة المفاوضات، والتوقيع على اتفاقية جديدة.

قد يسأل البعض، كيف تعرفون قرارات مجلس تركي مصغر؟ المسألة بسيطة جداً، بالنظر إلى طريقة تعاطي الإدارة التركية، مع قضية خاشقجي، أصبحت جميع النوايا التركية كتاباً مفتوحاً لا يحتاج إلى تمحيص أو تحليل!

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات