«البيان».. للتميز عنوان

اليوم، تتميز «البيان» بجائزتين من جوائز الصحافة العربية، فكانت الأفضل عربياً في الإعلام الذكي، وفي فئة الصحافة الاقتصادية، لتضيف نجمتين إلى تاج التميز الذي تتزين به، وهو تشريف نعتز به ونفاخر، لا لكون الجائزة هدفاً، بل لأنها شهادة واعتراف بجهد فريق آمن بروح العمل الجماعي، وتعلّم أن العثرات هي الخطوة الأولى للنجاح، فثابر واجتهد، متسلحاً بالصدق والموضوعية وقوة الكلمة وأمانة إيصالها، كما تعلّمنا من محمد بن راشد الذي أضاءت لنا رؤيته الطريق إلى القمة.

سر نجاحنا اليوم هو قدرتنا على العمل معاً، من دون الاهتمام إلى من يذهب الفضل والتقدير، بل التركيز على العمل معاً والفوز معاً، وهو ما جعلنا نمسك بأدوات الصعود، لنلاحق التميز بجرأة وطموح وحماسة وإصرار، لأنه لا يحدث وحده، ولا يأتي إليك، بل تذهب إليه لتنجزه بالمثابرة والتخطيط.

لذلك، تجاهلنا المستحيل وآمنّا بقدرتنا على التفوق، ولم نخشَ العثرات والتحديات، بل كانت حافزاً إلى خوض ميادين المنافسة. في داخلنا طموح النسر، وقوة الصقر. لا ندّعي الكمال، لكننا نجتهد ونعمل وفق أجندة وطنية وقومية عنوانها الانحياز للحقيقة وقضايا الوطن والأمة.

«البيان»، بفوزها بالجائزتين، تُثبت حقيقتين، الأولى في الإعلام الرقمي، حيث تمكنت باقتدار من الاستفادة القصوى من تقنيات العصر وتسخيره الفوري، بكل ما يخدم رسالتها، ابتداءً من الوصول السريع إلى المتلقي، مروراً بمعالجة كل ما يهمه، وانتهاءً بالمشاركة الفعّالة في مسيرة نهضة الإمارات وعرض سياساتها.

أما الحقيقة الثانية، فهي تعزيز أداء الصحافة الورقية عبر تطوير المحتوى، ومواءمته مع الإعلام الذكي. بقدر التشريف الذي نلناه، فهو تكليف أيضاً بالمحافظة على النهج نفسه، وهو وعد وعهد بالثبات على القمة، رافعين شعلة التفوق، فنحن فريق يعشق الفوز، وعقدنا العزم على أن نبقى عنواناً للتميز.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات