خطاب مُلهم لاستشراف طريق النجاح

يا له من خطاب ملهم ورائع، يلخص أفضل الصفات المطلوبة للنجاح، ويعرض أجمل المواقف والأحداث المشجعة في حياة الناجحين، وعلى الرغم من أن هذا الخطاب أذيع سنة 2016 إلا أنه لا زال يلهمني.


نعم، إنه خطاب محمد العبار رئيس مجلس إدارة شركة إعمار العقارية خلال منتدى دبي لأفضل الممارسات الحكومية 2016، عرض فيه العبار رؤيته وطريقته الخاصة للوصول إلى الأهداف، ويذكر العديد من المواقف، واستعرض الأحداث التي مرت به وهو في طريقه للنجاح، وكيف أنه تدرج ليصل إلى ما وصل إليه الآن، وما هي التحديات التي قد تواجهنا وأهمها نقص الخبرة، وكيف أن ذلك لا يعيق عن تحقيق الهدف.

ونحن في هذا المقال نلخص للقارئ أهم الصفات المطلوبة والتي يحتاجها كلٌ منا للانطلاق في حياته ولتحقيق ذاته على ضوء هذا الخطاب:
1 هل أنت شجاع بما فيه الكفاية لاتخاذ القرار: وهو سؤال مهم، وهو الفرق الوحيد بين من يتخذ القرار ويتحرك لتنفيذه، وبين من ينظِر للأمر من غير أن يخطو أي خطوة نحو هدفه.

2 التدرج: وهذه عادة الناجحين الذين ينظرون إلى الأمور بواقعية، فأغلبنا يريد النجاح والتفوق والثروة والنمو الشخصي بسرعة، وفي النهاية النتيجة لا شيء، أما الذين يتدرجون في وظائفهم، ويكتسبون الخبرة من عدة جهات عملوا بها فتكون نظرتهم للأمور أكثر اتزاناً وتحركاتهم أكثر ثباتاً.

3 المكان الصحيح والوقت الصحيح: لقد حبانا الله بنعم كثيرة تستوجب الشكر، ومنها وجودنا في هذا البلد الطيب، والذي تشجع الحكومة فيه الشباب وتهيئ لهم الفرص والأسباب التي تعينهم على النجاح، لذا وجب علينا استغلال هذه الفرص الكبيرة، ووجب علينا أيضاً رد الجميل إلى هذه الدولة التي لم تبخل على مواطنيها بالغالي والنفيس.

4 أين هي الخبرة؟ من أفضل الفقرات وأكثرها جمالاً في الخطاب حين ذكر بداية السير في طريق إنشاء شركة إعمار العقارية، يقول العبار «والدي ليس مهندساً معمارياً»، ومع ذلك أسس العبار شركة كبرى في مجال العقارات في العالم، وشيدت هذه الشركة أطول برج في العالم، وأنشأ العديد من المباني والمراكز التجارية الكبرى مثل دبي مول مع عدم وجود الخبرة في هذا المجال «وين الأربعة دكاكين التي أنشأتها؟»، وملخص الفكرة قد لا تكون لديك الخبرة في مجال معين، ولكن قادر على اكتسابها بالجد والمثابرة والعمل الجاد.

5 أخطاء ليس لها آخر: إن الوقوع في الخطأ دليل على أن الشخص يخطو نحو هدفه، لذلك يقع في الأخطاء والتي بحسب وصف المحاضر «أعظم جامعة»، فالخطأ هو الذي يكسب الفرد الصلابة في التعامل مع مجريات الأحداث من حوله ويجعله يغير من طريقة تفكيره بما يتناسب مع أهدافه.

6 فرحة الوصول إلى الهدف: إن لكل شيء طعماً، ولا يوجد ألذ وأطيب من طعم النجاح، ويقول العبار جملة ملهمة للغاية «بفضل ربنا شركة إعمار لو تضربها بمدفع ما تتحرك» لصلابة الشركة وملاءتها المالية القوية ومشاريعها الكبرى، هذا هو النجاح الذي يصبو إليه الكثيرون، ولكنه لا يتحقق إلا بالصبر والمثابرة.

* كاتبة إماراتية

طباعة Email
تعليقات

تعليقات